اختلاف المسلمين في المكيُّ والمدنيُّ

لم ينـزل القرآن جملة واحدة ، وإنما نزل منجمًا – على دفعات – آيات وسُورًا في ثلاث وعشرين سنة ، منها ما نزل قبل الهجرة ، في مكة ومنها ما نزل بعد الهجرة في المدينة ، وبعض السُّور أو الآيات نزلت في غزوات النبي لا في مكة ولا في المدينة كسورة "الفتح" نزلت بين مكة والمدينة في شأن الحديبية ، ومن القرآن ما نزل في الليل ، ومنه ما نزل في النهار . 

وقد ذهب العلماء في تعريفهم للمكي والمدني على ثلاثة مذاهب : 

الأول : وهو  ، أن المكيّ ما نزل قبل الهجرة ،والمدني ما نزل بعدها ، سواء نزل بمكة ، أم بالمدينة ، أم بسفر من الأسفار . 

فعن أبن عباس قال : " كانت إذا نزلت فاتحة سور ة بمكة كتبت بمكة ، ثم يزيد الله فيها ما يشاء " ولذلك لا يلزم من نزول آية أو آيات من سورة طويلة نزل معظمها بالمدينة أن تكون مكيّة . 

ففي بعض السور التي نزلت بمكة آيات نزلت بالمدينة فأُلحقت بها . 

الثاني : أن المكيّ ما نزل بمكة ولو بعد الهجرة ، والمدنيّ ما نزل بالمدينة ، وما نزل بالسفر والغزوات لا يُطلق عليه مكي ولا مدنيّ، كقوله : ( يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى ...) ( الحجرات: 13 ) ، نزلت  بمكة يوم الفتح . 

الثالث : أن المكي ما وقع خطاباً لأهل مكة ، والمدني ما وقع خطابًا لأهل المدينة ؛ كسورة "الممتحنة" فإنها نزلت بالمدينة مخاطبة لأهل مكة ، وقوله : ( والذين هاجروا … ) ( النحل : 41 ) ، نزل بالمدينة مخاطبًا به أهل مكة . 

وأول " براءة " نزل بالمدينة لمشركي أهل مكة . ومما نزل في مكة مخاطبًا أهل المدينة قوله : ( إن الله يأمركم أن تؤدُّوا الأمانات إلى أهلها ..النساء 85 .  الاثنان في علوم القرآن 1/11-12. 

روى الواحدي  والثعلبي من طريق العلاء بن المسيب عن  علي بن ابي طالب قال: نزلت فاتحة الكتاب بمكة . وأشتهر عن مجاهد القول أنها مدنية. أخرجه الفرياني في تفسيره وآبو عبيد في الفضائل بسند صحيح.وذهب بعضهم إلى إنها أنزلت مرتين مرة بمكة ومرة بالمدينة . وقيل بل انزل نصفها بمكة والنصف الآخر بالمدينة .حكاة ابو الليث السمرقندي. 

سورة النساء: قال النحاس أنها مكية . وقالت عائشة أنها مدنية. رواه البخاري. سورة يونس: عن ابن عباس قال: أنها مكية وقيل مدنية. سورة الرعد : من طريق مجاهد عن ابن عباس أنها مكية، وفي بقية الآثار أنها مدنية راجع الإتقان للسيوطي 1/19-20. 

ومن اجل هذا الاختلاف مزجو ما بين السور المكية والسور المدنية وبالعكس : 

فسورة الأنعام مكية آلا الآيات 20 و23 و93 و114 و141 و152 و153 فمدنية 

والأعراف سورة مكية آلا الآيات 163- 170 فمدنية. 

ويونس مكية آلا الآيات 40 و 94 - 96 فمدنية. 

وهود مكية آلا الآيات 12و 17 و 114 فمدنية. 

ويوسف مكية آلا الآيات 1و 2و 3و 7 فمدنية . 

إبراهيم مكية آلا الآيات 28 -29 فمدنية. 

النحل مكية آلا الآيات الثلاثة الأخيرة فمدنية. 

الإسراء مكية آلا الآيات 26 و 32 و33 و57 و73 و80 فمدنية. 

الكهف مكية آلا الآية 28 فمدنية. 

مريم مكية آلا الآيات 58 و71  فمدنية. 

طه مكية آلا الآيات 130 -131 فمدنية. 

الفرقان مكية آلا الآيات 68 - 70 فمدنية. 

الشعراء مكية آلا الآيات 197 و224 فمدنية 

القصص مكية ا  الآيات 52 - 55 فمدنية. راجع الاتقان 115-19.

  • عدد الزيارات: 83

تابعونا

جميع الحقوق محفوظة — الحق ©

اتصلوا بنا

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.