حامل كل الأشياء

القسم: تأملات روحية

حامل كل الأشياء

"الذي وهو بهاء مجده ورسم جوهره وحامل كل الأشياء بكلمة قدرته..." (عبرنيين 3:1)

الأصدقاء الأعزاء: من هو الذي يستطيع أن يحمل كل شيء ومن هو الذي يستطيع أن يتسلط على كل الأمور المنظورة والغير منظورة، هو صاحب الطبيعة الإلهية الذي خلق الكون من عدم وبكلمة حيث قال كن فكان كل شيء، يسوع المسيح الذي انتظره الكثير في العهد القديم وشاركه الكثر في حياته اليومية هو نفسه:

المسيح ضرورة حتمية

القسم: تأملات روحية

المسيح ضرورة حتمية

لماذا المسيح ضرورة حتمية للجميع؟ ولماذا المسيح منفردا يستطيع أن يقوم بمهمة الإنقاذ؟ ولماذا المسيح علّق على الصليب؟ هذا كله بسبب:

1-خطورة الخطية: يميل معظم الخطاة للتقليل من خطورة الخطية وجديّتها، ونسمع بعض التصنيفات بأن هناك خطية بيضاء وسوداء، أما الأمر فليس كذلك عند الله القدوس الذي دان الخطية على كل انواعها، واعتبرها "خاطئة جدا" وكما صلى حبقوق في العهد القديم حين رفع رأسه إلى فوق "عيناك أطهر من أن تنظرا الشرّ، ولا تستطيع النظر إلى الجور" (حبقوق 13:1)، و تكمن خطورة الخطية بأنها تفصل بين الله والبشر،

هل هو من كان على الصليب؟

القسم: تأملات روحية

 هل هو من كان على الصليب؟

هناك الكثير من شكوّا بأن المسيح نفسه هو الذي صلب على تلة تدعى الجلجثة خارج مدينة أورشليم، فمنهم من قال أن الله وضع شخصا آخر ثم رفعّه مباشرة إلى السماء لكي لا يذق الموت، ومنهم من قال أن هذا المشهد هو مسرحية لا صدق فيها، وأيضا منهم من قال "اصلبه اصلبه دمه علينا وعلى أولادنا".

إستمع واقرأ الإنجيل