به كل الرجاء

القسم: تأملات روحية

 به كل الرجاء

"له يشهد جميع الأنبياء أن كلّ من يؤمن به ينال باسمه غفران الخطايا" (أعمال 43:10). عزيزي القارىء: منذ بدأ الخلق تمرد الإنسان عن طاعة الله فكانت النتيجة الحتمية السقوط الكبير، لا منقذ ولا منجيّ فهرب آدم من وجه الله، لأنه علم بما فعله "فاختبأ آدم وامرأته من وجه الله" (تكوين 8 : 3). ومنذ ذلك التاريخ والإنسان يبحث عن إنقاذ نفسه من الخطية ولكن من دون جدوى.

ولكن محبة الله التي لا توصف بادرت نحونا لإنقاذنا من الهلاك الحتمي. فجاء الله الأبن بنفسه وتنازل عن عرشه السماوي واصبح إنسانا مثلنا لكي يحمل عنا كل خطايانا، "الذي حمل هو نفسه خطايانا في جسده على الخشبة لكي نموت عن الخطايا فنحيا للبّر. الذي بجلدته شفيتم" (1بطرس 24:2). فجميع الأديان الموجودة في العالم تحاول جاهدة لتخلص الإنسان، ففي الإسلام ميزان الصالح والطالح قد فشل لأن الجميع تحت غربال الخطية وفي الأديان الباطنية فشلت أيضا لأنها توهم أتباعها بأنهم سيصبحون أصحاب طبيعة إلهية. والوثنيين قد انهارت كل معتقداتهم أمام مصداقية الله.

فالشخص الحكيم والفهيم في هذا العالم والذي يريد أن ينال الحياة الأبدية فلينظر ويبحث عن ما هو قصد الله الحقيقي، سيجد حتما أن الله يريد خلاص الإنسان عبر يسوع المسيح الذي به كل الرجاء "الذي يؤمن بالإبن له حياة أبدية والذي لا يؤمن بالإبن لن يري حياة بل يمكث عليه غضب الله" (يوحنا 36:3).

قف وفكر أيها الإنسان بكل شفافية وموضوعية وفتش جيدا في كتبك التي تظن أنها من عند الله، هل تجد فيها السلام الحقيقي وهل تجد في داخلها حلول لمرض الخطية المميت، إذا كنت تشعر أنك في بحر هائج والصورة غير واضحة أمامك وأنك في ضياع كبير، اعلم أن لا رجاء لك سوى بالمسيح، كل الذي يحيطون بك لا يستطيعوا أن يقدموا لك شيئا، فمحطة الرحال حيث هناك الطمأنينة المدهشة والغفران الحقيقي تحت مظلة الرب يسوع المسيح الذي يريد أن يمنحك الخلاص.

"ليس بأحد غيره الخلاص لأن ليس اسم آخر تحت السماء قد أعطي بين الناس به ينبغي أن نخلص" (أعمال 12:4). تعال للمسيح من دون تردد ولا تجعل مجتمعك أن يكون عائقا بينك وبين خلاص نفسك. فمحبة الله لك كبيرة جدا، لا تستهر بها بل تخلى عن الذي يريد أن يشدك نزولا وإذهب إلى الرب يسوع الذي يريد أن يمنحك الرجاء والخلاص والغفران كما شهد له الجميع من أنبياء وعلماء ومفكرين وأشخاص عادين.

التعليقات   
-3 #1 المريقى 2012-01-19 09:28
ارى يا اخى ان معتقدكم ينافى العقل وذلك بناء على ما ورد فى موضوعك السابق اسأل
1- كيف لبشر ان يختبىء من الله وهو العليم القادر؟
2- هل عجز الله (تعالى عما تصفون) ان يجد طريقة اخرى سوى تقديم ابنة على حسب زعمكم ليقتل ويمثل به من اليهود اين المنطق فى ذلك؟
-2 #2 fady 2012-02-14 17:36
الزائر العزيز : ان الكتاب المقدس يقدم احداث تاريخية مدعومة بالإعلان الإلهي ولا يقدم خرافات , وادم بالفعل اراد ان يختبىء من وجد الله ظنا منه بأن الله لم يراه وهذا هو حال كل شخص فينا حيث نفعل الخطية ونظن بأننا نستطيع ان نختبىء من وجد الله ولكنه عالم وكاشف كل شيء وهو يعلم بما نفكر .ولأن الإنسان خاطىء ونتيجة الخطية هي حتمية الدينونة فهذا هو منطق وعدالة الله فهو قدوس ويكره الخطية , وايضا لأن الله رحوم ويريد خلاص الإنسان لهذا الزم المسيح ان يقدم نفسه فدية عن الخطاة , ففتحت نافذة امل لخلاص النفس البشرية عبر التوبة والأيمان بفدية الله الذي هو الرب يسوع , فهذا التسلسل المنطقي هو خطة الله لكي يمنح الغفران لكل خاطيء يؤمن بالمسيح فهل تقوم بهذه الخطوة؟
أضف تعليق


إستمع واقرأ الإنجيل