هل في القرآن إعجاز؟ - إعجاز القرآن بسلامته من الاختلاف

الصفحة 5 من 7: إعجاز القرآن بسلامته من الاختلاف

 

4 - إعجاز القرآن بسلامته من الاختلاف

قال صاحب المنار إن القرآن لم يقع فيه اختلاف، مع أن فيه اختلافات من الصحة وعدمها نحو “إِنْ هَذَانِ لَسَاحِرَانِ ; (طه 20: 63) و “إِنَّ الصَّابِئُونَ وَالنَّصَارَى ;(المائدة 5: 69) و “هَذَانِ خَصْمَانِ اخْتَصَمُوا فِي رَبِّهِمْ ; (الحج 22: 19). وأيضاً فيه تعارض وتناقض.

ورُوي عن سعيد بن جبير، قال جاء رجل إلى ابن عباس فقال: رأيت أشياء تختلف عليّ من القرآن فقال ابن عباس أَشَكٌّ هو؟ فقال: ليس بشكّ، لكنه اختلاف. قال: هات ما اختلف عليك من ذلك. قال اسمع الله يقول: “ثُمَّ لَمْ تَكُنْ فِتْنَتُهُمْ إِلَّا أَنْ قَالُوا وَاللَّهِ رَبِّنَا مَا كُنَّا مُشْرِكِينَ ; (الأنعام 6: 23) وقال: “وَلَا يَكْتُمُونَ اللَّهَ حَدِيثاً ; (النساء 4: 42) فقد كتموا. وأسمعه يقول: فلا أنساب بينهم يومئذ ولا يتساءلون (المؤمنون 23: 1). ويقول: “وَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ يَتَسَاءَلُونَ ; (الطور 52: 25) وقال: أَئِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالذِي خَلَقَ الأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ... طَائِعِينَ ; (فصلت 41: 9) ثم قال في الآية الأخرى: ; أَمِ السَّمَاءُ بَنَاهَا رَفَعَ سَمْكَهَا فَسَّوَاهَا وَأَغْطَشَ لَيْلَهَا وَأَخْرَجَ ضُحَاهَا وَالأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهاَ ; (نازعات 79: 27-30) وورد في القرآن أيضاً “إِنَّ اللَّهَ لَا يَأْمُرُ بِالفَحْشَاءِ ; (أعراف 7: 28). وقال “أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا ; (الإسراء 17: 16). (راجع الإتقان باب 48 التناقض والاختلاف).

إعجاز القرآن بالعلوم الدينية والتشريعية
الصفحة
  • عدد الزيارات: 11153
التعليقات   
-1 #1 eder ouhadou 2010-10-10 16:21
:-| هناك كثير من الحقائق نجهلها والسبب هو حيلولة المعلمين المسلمين بتوجيه من النظم التي هي بدون شك محمية بهذا الدين دون استخدام العقل لأن الإيمان هو ذاك الإيمان الأعمى الذي يستوجب الطمأنينة و التسليم بكل ما يروى للمسلم و النتيجة تغييب تام للعقل.. أما انا المسلم من جذور بربرية اني أعترف أن نبرة شك تلح علي أكثر فأكثر مذ قرأت كتاب قس و نبي و صرت أهتم بشكل كبير بتاريخ الأمة الإسلامية و العربية حتى أنير تلك البقعة المظلمة في ذهني
-3 #2 brahim trabelsi 2012-04-10 20:34
السلام عليكم ان كنت مسلم لكني الأن إعتنقت الديانة المسيحية ولم أرى شيىء منها داءما تاءها مشوش الذهن حاءر اين الاب اين الاعانة
-1 #3 فادي 2012-04-11 08:56
الصديق العزيز ابراهيم : يسرنا التواصل معك , وصراحتك وشفافيتك تظهر اهتمامك الجدي بالمواضيع الروحية , اولا اذا كنت مسلما وجئت للمسيح عبر التوبة والإيمان الجدي فتكون حصلت على الخلاص والغفران " الذي يؤمن بالإبن له حياة ابدية ... " ( يوحنا 36:3 ) , اما اذا كنت قد جئت للمسيحية فقط لكي تنتقل من مكان الى اخر هذا لن يفيدك ابدا ,
القصد الإلهي لخلاص النفس البشرية هو ان يعترف الإنسان بضعفه وبعدم استحقاقه وعندها يأتي الى المخلص يسوع ويحصل على غفران كامل , وبعد هذا المسيح سيمنحه الحياة الأبدية بناء على بر الله , واذا كنت تائها روحيا فالمسيح سيمنحك سلام يفوق كل عقل " فإذ قد تبررنا بالإيمان لنا سلام مع الله بربنا يسوع المسيح " رومية 1:5 ) ,
ولكن اذا كان توقعاتك مغايرة لهذه الأمور فلن تجدها في المسيحية , فالمسيح يقدم غفران وخلاص محبة مسامحة وعطف وسلام قلبي حقيقي وهذا حتما ستجده . اما ما هي اشواقك وما هي توقعاتك , فهذا الذي لا اعرفه انا .
أضف تعليق


تابعونا

جميع الحقوق محفوظة — الحق ©

اتصلوا بنا

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.