اختلفوا في القران لدرجة الاقتتال

عن انس بن مالك قال: اختلفوا في القران . . .  حتى اقتتل الغلمان والمعلمون ، فبلغ ذلك عثمان بن عفان فقال: عندي تكذبون به وتلحنون فيه،000يا أصحاب محمد كتاب فضائل القرآن باب جمع القرآن (8/626) ح 4987. 

اختلفوا في كيفية الوحي لمحمد على أقوال أولها : 

أن يأتي الملك في مثل صلصلة الجرس ، وهو أشد حالات الوحي على النبي. 

فعن عبد الله بن عمر: ( سألت النبي هل تحس بالوحي ؟ فقال : أسمع صلاصل ثم أسكت عند ذلك ، فما من مرّة يُوحى إليَّ إلا ظننت نفسي  تقبض). 

الثانية : أن ينفث في رُوعه الكلام نفثًا كما قال النبي : ( إن روح القدس  نفس في روعي) . 

الثالثة : أن يأتيه في صورة الرجل فيكلمه كما في الصحيح :(وأحيانًا يتمثل لي الملَكُ رجُلاً فيكلمني فأعي ما يقول) . وهو أهونه على النبي. 

الرابعة : أن يأتيه في النوم ، فيبلغه بالآيات . 

الخامسة : أن يكلمه الله سبحانه إما في اليقظة كما حصل في ليلة الإسراء، أو في النوم ، كما ورد في حديث معاذ : ( أتاني ربي فقال: فيم يختصم الملأ الأعلى .... ) 

وقد أخرج ابن سعد عن عائشة أم المؤمنين قالت : ( كان رسول إذا نزل الوحي يغط في رأسه ويتزبّد وجهه ويجد بردًا في ثناياه ويعرق حتى يتحدر منه مثل الجُمان) . الإتقان 1/59. 

وسوف نين ذلك في باب (أحوال الوحي والموحى إليه) لاحقا .

  • عدد الزيارات: 54

تابعونا

جميع الحقوق محفوظة — الحق ©

اتصلوا بنا

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.