فرض القتال فى الدين - الجهاد أسلوب غريب فى الدعوة لدين الله

الصفحة 3 من 4: الجهاد أسلوب غريب فى الدعوة لدين الله

 الجهاد أسلوب غريب فى الدعوة لدين الله

سار محمد على طريقة أنبياء الكتاب العهد بمكة فى الدعوة " بالحكمة و الموعظة الحسنة " ، و كان القرآن يقول على لسانه " ما كنت بدعا من الرسل " . و بالهجرة الى المدينة بدأ أسلوبا غريبا فى الدعوة لدين الله بالجهاد ، و تشريع القتال ، ليظهر الاسلام القرآنى على الدين كله ، و لو كره المشركون و الكافرون .
و تشريع الجهاد جعل الاسلام القرآنى دين القتال ، مهما غلفنا هذه الشريعة الحربية فى الدين بغلافات البيئة ، و ضرورات الحاجة ، و ملزمات الدعوة ، و شروط الشريعة . فكل الموجبات و المفارقات تذوب فى الصورة الأخيرة لشريعة القتال ، فى اسمها ، " براءة " و فى موضوعها القتال العام الدائم : " براءة من الله و من رسوله الى الذين عاهدتم من المشركين : فسيحوا فى الأرض أربعة أشهر ، و اعلموا أنكم غير معجزى الله ، و أن الله مخزى الكافرين ( ... ) فإذا انسلخ الأشهر الحرم فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم " حتى يسلموا ( براءة 1 و 2 و 5 ) . قال ابن حزم : " نسخ بهذه الآية ماية و أربع عشرة آية ، فى ثمان و أربعين سورة ! و نقل ( الاتقان 2 : 24 ) : " قال ابن العربى : كل ما فى القرآن من الصفح عن الكفار ، و التولى و الاعراض و الكف عنهم ، منسوخ بآية السيف " .
فآية السيف هى إذن روح القرآن ، و هدفه البعيد الحقيقى ، كما جاء فى الحديث عن الرسول : " أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا : لا إله إلا الله . فإذا قالوها عصموا منى دماءهم و أموالهم ، إلا بحقها ، و حسابهم على الله " . و يقول حديث آخر : " دينى بالسيف و مع السيف و فى السيف " . فلا حرية بعد للانسان تجاه الاسلام . فآية السيف تنقض مبدأه : " لا اكراه فى الدين " . فالحديث و القرآن يجعلان الاسلام دين القتال ، فليس له شأن فى اجتناب القوة كشأن كل دين ، و عن المؤمن ، إذ يبيح قتل المرتد . فالإكراه فى الدين من روح الجهاد و حرفه .
لقد خلق نظام حياة فريدا فى النقل و العقل : فقد مزج الدين بالدنيا و فرض صبغها بمظاهر الدين ، فجع المجتمع الاسلامى ينفرد عن كل مجتمع ، و لا يندمج بأى مجتمع . و قد دمج الدين بالقومية ، و خلق قومية دينية فوق القومية العنصرية ، فلا مجال فى أرضه لقومية أخرى غير قوميته الدينية . و تسامحه فى الوطن الواحد يجعل أبناء دين آخر أبناء جارية ، لا من أبناء " الست " ، و مواطنين مشبوهين بين المواطنين المسلمين . و بذلك اخضع الدين لتقلبات القومية ، و عرضة لصراع الدين و القومية . و قد حول الدين الى دولة دينية ، ليس منها من هو فيها على غير دين . و ليس ابناؤه فى دولة غير دولته إلا طارئين أو دولة ضمن الدولة . فخضع الدين الى تقلبات الدولة و كان عرضة لصراع الدين و الدولة . و قد اصطبغ الدين بالسياسة ، فكان على المسلم أن يهتم بالسياسة اهتمامه بالدين ، و كان الاهتمام بالسياسة من صميم الدين . فخضع الدين لتقلبات السياسة كما شهدنا فى التاريخ ، و كما نشهد فى الواقع . و كان عرضة لصراع السياسة فى نفس كل مؤمن ، و كل مجتمع ، و كل دولة . و خضع الاجتماع و الاقتصاد للدين ، كما خضع الدين للاجتماع و الاقتصاد . و مع تطور الحياة و مفاهيم الحياة ، خلق الصراع بين الدين و الاجتماع ، و خلق الصراع بين الدين و الاقتصاد . فتجمد الاجتماع و الاقتصاد على أحكام الدين كما ظهر فى بيئة محدودة ، أو تطور الاجتماع و الاقتصاد على حسابأحكام الدين .

فهل هذا كله من الأعجاز فى الرسالة ؟ رسالة دين الله ؟

معجزة الحديد هى الإعجاز فى الرسالة
الصفحة
  • عدد الزيارات: 9147
أضف تعليق


تابعونا

جميع الحقوق محفوظة — الحق ©

اتصلوا بنا

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.