القرآن والشريعة

الأحاديث الموضوعة

الصفحة 1 من 2

أحياناً نتعجب من المسلمين حين نسألهم: ألم يقُل نبيُّكم كذا؟ فيكون الرد أنه موضوع مُختَلَق. فهل بهذه البساطة ينكرون كلام نبيّهم؟ ووجدت جواب ذلك في أنه من كثرة ما طُعن في رواة الحديث أصبحت معظم الأحاديث تحتمل الصحة والغلط في وقت واحد! فالراوي الذي يكذّبه البخاري يوثّقه النَّسائي، والذي يقبله الشيعة تنكره أهل السُنة، حتى وصل الأمر إلى إنكار معظم الأحاديث.

والذي ينظر إلى ما كُتب في الأحاديث الموضوعة يرى كثرتها وشهرتها، ويكفي أن تعرف أن النسائي في كتابه الضعفاء والمتروكون ذكر أكثر من ستمائة اسم بين وضاع وضعيف ومتروك ومُغْفَل.

وذكر أهل الحديث أسماء مشاهير الرواة، واتهموهم بوضع الحديث كأبي الحامد الغزالي، وعبد القادر الجيلاني ، وأبي طالب المكي (وهم من الصوفية) والسُّدي وأبي إسحاق وقتادة ومجاهد. بل وصل الأمر في عهد الصحابة إلى قيام عمر بن الخطاب بضرب أبي هريرة بدُرَّته ليمنعه عن كثرة رواية الحديث, ومما يُذكر في الكتب من وضع عبد الله بن سلام وكعب الأحبار ووهب بن منبه للحديث كثير.

وجاء في بعض الكتب أن هناك 14 ألف حديث وُضعت على النبي، تُحلل الحرام وتُحرِّم الحلال، والذي ساعد على ذلك أن محمداً أمر بألاّ يُكتب عنه غير القرآن، فقال: لا تكتبوا عني غير القرآن. فكانت الأحاديث تُحفظ ويُزاد فيها أو يُنقص منها حسب الهوى، فقد كانت فِرَق الرافضة والخوارج والشيعة إذا اجتمعوا على رأيٍ استحسنوه جعلوه حديثاً وهناك أسباب عديدة أدَّت إلى وضع الحديث، أهمها الأسباب السياسية والعقائدية. فقد حاول كثيرون الترويج لمذهبهم أو تبرير سلطتهم من خلال الأحاديث التي تُروى عن محمد ، وهناك الكثير من الأمثلة على ذلك منها: قيل لمأمون بن أحمد الهراوي : ألا ترى إلى الشافعي ومن تبعه بخراسان؟ فقال: حدثنا أحمد بن عبد الله. حدثنا عبد الله بن معدان الأزدي عن أنس مرفوعاً: يكون في أمتي رجل يُقال له محمد بن إدريس - الشافعي - أضرّ على أمتي من إبليس. ويكون في أمتي رجل يقال له أبو حنيفة أبو حنيفة ، يكون في أمتي رجل اسمه النعمان (أبو حنيفة) مروياً عن أبي هريرة (!), هو سراج أمتي, وأغرب من ذلك ما أسنده الحاكم عن سيف بن عمر التميمي ، قال: كنت عند سعد بن طريف، فجاء ابنه من الكُتَّاب يبكي. فقال: مالك؟ قال: ضربني المعلم. قال: لأخزينَّهم اليوم. حدثني عكرمة ابن عباس مرفوعاً: معلّمو صبيانكم شِراركم، أقلّهم رحمة لليتيم وأغلظهم على المسكين, ويذكر عبد الله بن يزيد المقرئ أن رجلاً من أهل البدع رجع عن بدعته فجعل يقول: انظروا هذا الحديث عمن تأخذونه. فإنا إذا رأينا رأياً جعلنا له حديثاً,

وذكر الأستاذ صبحي الصالح ما فعله الوضّاعون في الحديث فقال: ولو ذهبنا نستقصي ما افتراه الوضّاعون ونسبوه إلى رسول الله لما أمكننا إحصاؤه. فالزنادقة وحدهم وضعوا (كما قال حماد بن يزيد) أربعة عشر ألف حديث. وعبد الكريم بن أبي العوجاء وضع (باعترافه) أربعة آلاف حديث. فإنه لما أُخذ لتُضرب عنقه في خلافة المهدي صاح قائلاً: لقد وضعتُ فيكم أربعة آلاف حديث أحرّم فيها الحلال وأُحلّ الحرام,

البيئة العقائدية لمحمد
الصفحة
  • عدد الزيارات: 10524
التعليقات   
-3 #1 fouzia 2010-02-19 05:54
asalam o3alikom.d'apés la lecture de vos information je découvrais que vous ne connaisez pas bien l'islam .recherchez bien .et je vous souhait une bonne chance
أضف تعليق


تابعونا

جميع الحقوق محفوظة — الحق ©

اتصلوا بنا

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.