هل فى القصص القرآنى نبوءة من علم الغيب؟ - خاتمة

الصفحة 7 من 7: خاتمة

خاتمة
محمد لا يعلم الغيب ، فهو نبى بلا نبوءة غيبية
و فصل الخطاب فى ذلك أن التنبؤ المزعوم بالغيب – و هو غير الوحى – و أخبار الخلق ، والحديث عن الماضين ، و أوصاف اليوم الآخر ، ليست جميعا وجها من وجوه الاعجاز ، كما وهم الباقلانى و من تبعه . يقول الدكتور أحمد بدوى : " غير أن التنبؤ بالغيب و الحديث عن الماضين – إن اتخذا دليلا على نبوءة الرسول – لم يصلحا برهانا على إعجاز القرآن . ذلك ان معظم القرآن ليس تنبؤا و لا قصصا . فلو كان الوجه ما ذكر ، لفقد معظم القرآن صفة الاعجاز ، لأن التحدى وقع بأقصر سورة منه ، و هى لا تحوى من التنبؤ و القصص شيئا " .
هكذا ثبت لنا من التاريخ الصحيح و القرآن الصريح أنه ليس من اعجاز موضوعى فى قصص القرآن و أخبار الخلق فيه ، و أوصاف اليوم الآخر عنده ، و أنه ليس فى القرآن من نبوءات غيبية تدل على معرفة الغيب " الذى لا يقدر عليه البشر ، و لا سبيل لهم اليه " ( 1 ) .
فبرهان النبوءة الغيبية على أوجهها ،لا وجود له فى القرآن . يكفينا تصريحه القاطع عن نبيه : " و لا أعلم الغيب " ( الانعام 50 ) ، " و لو كنت أعلم الغيب لاستكثرت الخير ، و ما نسى السوء " ( الأعراف 188 ) .
فالقول الفصل : إن محمدا نبى ، بلا نبوءة غيبية – و هذا غير الوحى و التنزيل .

الصفحة
  • عدد الزيارات: 9998
أضف تعليق


تابعونا

جميع الحقوق محفوظة — الحق ©

اتصلوا بنا

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.