هل فى القصص القرآنى نبوءة من علم الغيب؟

الصفحة 1 من 7

هل فى القصص القرآنى نبوءة من علم الغيب ؟

قال الباقلانى ، شيخ المتكلمين فى ( اعجاز القرآن ) – و القوم على رأيه الى اليوم – " فى جملة وجوه اعجاز القرآن " - : " ذكر أصحابنا و غيرهم فى ذلك ثلاثة أوجه من الاعجاز : الأول الإخبار بالغيوب – و قد رأينا حقيقة أمره ، و الثالث بديع نظمه و عجيب تأليفه –
و هو الاعجاز حصرا ، و سنفرد له القسم الثانى كله . بقى الثانى : " و الوجه الثانى انه كان معلوما فى حال النبى صلعم أنه كان أميا لا يكتب و لا يحسن أن يقرأ . و كذلك كان معروفا من حاله أنه لم يكن يعرف شيئا من كتب المتقدمين و أقاصيصهم و أنبائهم و سيرهم . ثم أتى بجملة ما وقع و حدث من عظيمات الأمور ، و مهمات السير ، من حين خلق الله آدم عليه السلام ، الى حين مبعثه " .
فالققص القرآنى عنده وجه ثان من وجوه اعجاز القرآن .
يشبهه أخبار الخلق و التكوين ، و أوصاف اليوم الآخر . و ما نقوله فى القصص القرآنى ، من حيث فيه نبوءة من علم الغيب ، ينطبق على النوعين الآخرين .
فالباقلانى و من لف لفه يبنون اعجاز القرآن فى قصصه كما فى غيره على أمية محمد ، و هذا يناقض القرآن و التاريخ معا .

قصص القرآن كان متداولا بين العرب قبل القرآن
الصفحة
  • عدد الزيارات: 9999
أضف تعليق


تابعونا

جميع الحقوق محفوظة — الحق ©

اتصلوا بنا

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.