مصادر الإسلام

إنجـيل القس ورقة و قرآنه - خاتمـــــة

فهرس المقال

خاتمـــــة

كما كان من الصعب علينا ألا نجد وراء النبي من كان يعلمه فمن الصعب أيضا ألا نجد وراء القرآن العربي كتابا آخر يعتمد عليه فكما كان قس مكة وراء النبي يهمس في أذته وحي الله من وراء الستار هكذا كان وراء قرآن محمد كتاب سابق يجود عليه بآياته وتعاليمه وأمثاله وقصصه

ولكن إذا كانت الهداية إلى القس ورقة سهلة المنال ولا تثير مشاكل نرى أن الخاود إلى انجيل العبرانيين وحده كمصدر وحيد لعلوم القرآن لن يمر بدون مشاكل

لأن القرآن نفسه كما وصل إلينا يثير عندنا المشاكل .. ولا أحد يستطيع التقدم خطوة إن لم ينكشف له القرآن الأصل كما تلقنه محمد

غير أننا إذا اعتمدنا على أبحاث المستشرقين هلى الاستاذ نولدكه مثلا في ترتيبه للسور القرآنية بحسب تاريخها في النزول ينكشف لدينا شئ هام جدا وهو أن تعاليم القرآن المكي هي نفسها تعاليم انجيل قس مكة العبراني هي تفصيل لها وتعريب وسنتأكد من ذلك

والحقيقة تقال أننا بعد اهتدائنا لهذا نستطيع أن نعتبر القرآن العربي كما في أصله المكي انجل العرب كما هو انجيل العبرانيين الذي بحوزة ورقة

انجيل النصارى الأبيونيين فكما كانت كل أمة تدعى إلى كتابها 45 : 28 وكل قرية لها كتاب 15 : 4 أصبح للعرب في مكة أيضا كتاب

وكما كان انجيل متى الأرامي والتقليد الرسولي أصلا لكل الاناجيل فيما بعد وعنهما أخذت الاناجيل الرسمية الأربعة والاناجيل المنحولة العديدة ... هكذا يكون انجيل العرب واحدا منها أو تابعا لهـــــا

التعليقات   
-2 #1 تولاي 2011-07-31 21:11
ما هذا يا أخ ومن تريد أن تقنع بهذا التخبيص ؟؟لو كان ورقة بن نوفل استطاع أن يأتي بإنجيل جديد كما تقول وبكلام فيه من العبر والأحكام والقصص والتنبؤات التي يحويها القرآن الكريم لاستأثر بها لنفسه ..ثم لما انتظر الرسول عليه الصلاة والسلام كل هذا الوقت ليظهر القرآن بعد وفاة ورقة ..ثم لكان القرآن تشابه باللغة والأسلوب مع التوراة والانجيل وهذا غير صحيح فالقرآن المحكم آياته لا يشبه أي كتاب من كتبكم لا بشكله ولا مادته ولا أسلوبه أنت تكذب على السذج من أهل ديانتك ..والرسول عليه أفضل الصلاة والسلام لم يكذب يوما حتى بشهادة الكفار وغير المسلمين وأخلاقه كانت منارة يهتدي بها العالم فاستح ويكفي كذبا
-5 #2 فادي 2011-08-02 15:33
حضرة الزائر العزيز : لقد كان ورقة بن نوفل من أركان كتاّب القرأن وهذا الأمر مؤرخ تارخيا وكل المصادر التي استعملها كانت معروفة جيدا وكان للكتاب المقدس الحصّة الأكبر لهذا العمل ولو كان بطريقة مشوشة بعد الشي, وعن سؤالك لماذا لم ينسب ورقة هذا العمل اليه , اقول لك هناك الكثير من الأمثال عبر التاريخ عن قيادين كانوا يأخذون المعلومات ليلقوها على المنبر او على شعبهم من مساعيدهم دون ان يظهر احد من هؤلاء الذين كتبوا هذا الأمر , فهذا يعود لشخصية الإنسان , فمحمد كان عنده الشخصية القيادية ولكن ضعيف في المعلومات فقام ورقة بتجهيز هذه المعلومات أمام محمد ومن ثم طرحها ككتاب جديد من لدن الله .
وأما عن مسألة التشابه فهناك الكثير من الحوادث التي ذكرت بالقرأن تشبه تماما ما ذكر في العهد القديم ولكن تم تغيّر الأسماء وقلب بعض الأحداث وهذا يعود ليظهر محمد انه يقدّم شيئا جديدا وليس منسوخا كما يفعل كل من يستعين بمراجع دون ان يذكرها فيقوم بشيء اسمه بتصرّف اي بتعديل لما يتوافق مع الفكر والطرح الجديد وهذا ما حصل عند كتابة القرأن ,
لهذا يا صديقي العزيز ادعوك للرجوع الى الجذور الحقيقية حيث الله تنفس بكلام عبر رجالاته وبقوّة الروح القدس فكان الكتاب المقدس بعهديه القديم والجديد الذي من خلاله ستتعرف على كل الحقائق الروحية واهمها خلاص النفس البشرية عبر يسوع المسيح الذي قال " أنا هو الطريق والحق والحياة ليس أحد يأتي الى الأب الا بي " فتعال اليه واعترف بأنك إنسان خاطيء وبأنك لا تستطيع ان تمحي خطاياك أمام دينونة الأب العادلة و الحتمية " وكما وضع للناس أن يموتوا مرّة ثم بعد ذلك الدينونة " (عبرانيين 27:9 ) , فالمسيح يهتم بك ويريد أن يعطيك غفران لخطاياك , ولكن انت عليك ان تؤمن به كمخلص وغافر لكل خطاياك .
سنظل بمعونة الرب على تواصل , واذا كان لديك أي استفسار أو ايضاح حول المواضيع التي تناقشنا فيها فأنت مرحب بك في أي وقت , فنحن ليست غايتنا التحقير بالديانات بل بتوضيح الأمور الروحية حول الغفران وخلاص الإنسان من الخطايا عبر يسوع المسيح .
0 #3 ahmed naciri 2019-08-26 05:08
شكرا على ما تقومون من ارشاد وتفقهيهم للخروج من الظلمة الى نور الرب يسوع المسيحي، الإنجيلي احمد الناصري
أضف تعليق


إستمع واقرأ الإنجيل