Skip to main content

اكتشفت أنّ الله يستجيب الصلاة - كان أهلي مسلمين متزمتين

الصفحة 2 من 4: كان أهلي مسلمين متزمتين

كان أهلي مسلمين متزمتين لدرجة أنهم يقضون كل يوم الجمعة في الجامع، وقد اعتبر والدي أن ذهابه إلى مكة للحج هو أعظم إنجاز في الحياة. كنا نقابل أناساً من الديانات الأخرى لكننا كنا نعتبرهم بمثابة ضحايا خطأ وقعوا فيه وكنا على الأخص نعتبر الديانة المسيحية زائفة.

بعد موت والدي وأنا في سن المراهقة، عقدت النية على أن أصبح مهندساً ميكانيكياً، بحيث أتمكن من تأمين عيش كريم ومساعدة سكان بلدي. فالتحقت بمعهد التكنولوجيا الأفغاني حيث درست فيه ثلاث سنوات. تمتعت بدراستي تمتعاً كبيراً، وخاصة أنه لم تكن فيها دراسة للمواضيع الدينية.

ما فتئت التساؤلات الدينية تساورني أحياناً، حتى في غضون تلك السنوات الثلاث. لقد سمعت عن يسوع ما فيه الكفاية للشروع في التساؤل عما إذا كان من الممكن أن يكون هو الطريق إلى الله. لم يستوقفني الإسلام عن أي شيء يروقني. وقد بدا أن لكل واحد ما يؤمن به. كل إنسان يحتاج إلى الشيء الذي يعطي الحياة معنى وهدفاً، وصرت أتساءل إن كان عليّ أن أؤمن بيسوع كما يفعل المسيحيون، إلاّ أنني لم أتخذ أية خطوة لزيادة معلوماتي عنه.

أثناء دراستي في المعهد، رحت أحاول تناسي المسائل الدينية. فلم يتحدّث إليّ أحد من أساتذتي عن يسوع، حتى لم يجرّب أيّ منهم أن يحثني على قراءة الكتاب المقدس أو أن أؤمن بالمسيح. أذكر مقابلة مع مسيحي واحد فقط: قرأ الكتاب المقدس، لكن هذا الإنسان لم يكلمني عن يسوع إطلاقاً. وبما أن القانون كان يحذر على الأفغانيين زيارة الأجانب في منازلهم، فإني لم أجرؤ على دخول بيت أيّ مسيحي.

وفي ذات يوم وقعت على كتاب كان له أثر عميق عليّ وجدد رغبتي في يسوع. وعنوان الكتاب هو 'الدين' وضعه باللغة الفارسية رجل مسلم كان يبحث في حياة المسيح. وقد أثار في فكري أسئلة لم أولها الاهتمام الجدي من قبل. راح المؤلف يشرح قضية مجيء يسوع إلى العالم بواسطة عذراء. وفي الواقع، كانت هناك أمور أخرى على جانب من الأهمية تتعلق بحياة يسوع تثير الاحترام نحوه أكثر من محمد.

وإذ أدركت أنّ ولادة المسيح هي من عذراء، حينئذ بدأت أؤمن به على أنه الطريق الحقيقي. طبعاً كنت أعلم أن هذا ما يعلّم به القرآن أيضاً بخصوص ولادته. وكان واضحاً لي أنه يُنْسب إليه كذلك مكانة فريدة. ولكن لم يسبق لي أن تصورت أهمية هذا الأمر حتى قرأت ذلك الكتاب. بدأت أدرك أن يسوع أعظم من محمد لأنه لم يولد بالطريقة الاعتيادية مثلما ولدنا نحن وشعرت أني ملزم بالاستنتاج أنه أعظم لأنه جاء إلى العالم بقوة الله كما أعلن بولادته العذراوية.

كانت تمتلكني الرغبة في معرفة الطريق الحقيقي إلى الله
الصفحة
  • أنشأ بتاريخ .
  • عدد الزيارات: 10169