البحث عن اليقين - في خدمته

الصفحة 8 من 9: في خدمته

في خدمته:

وسرعان ما أُتيحت لي الفرصة أن ألتحق بفريق يُسمّى الدعوة العمليّة . وهيّأ لي ذلك مجالاً أن أذهب إلى أنحاء كثيرة في بلاد الهند أنادي بالأخبار السارّة. وظللت أقوم بهذا العمل نحو سنتَين. وفيما كنت أقوم بهذه الخدمة تعلّمتُ أكثر عن معنى التلمذة للمسيح. وأني أشكر الربّ، وأشكر شعب الدعوة العمليّة الذين منحوني فرصة للعمل معهم والذين ساعدوني خلال وقت ضيقي. وعدتُ فيما بعد إلى مدرسة كونكورديا اللاهوتيّة حيث أكملتُ دراساتي اللاهوتيّة عام 1975 وقلبي الآن مثقل بأن أقدّم الأخبار السارّة عن نور الله لشعبي حيثما يكونون، لا سيّما في المكان الذي أنا فيه، لعلّهم يقبلون دعوة المسيح التي يقدّمها للجميع حتى يعرفوا خلاص الله العظيم.

أَنَا هُوَ الطَّرِيقُ والْحَقُّ والْحَيَاةُ. لَيْسَ أَحَدٌ يَأْتِي إِلَى الْآبِ إِلَّا بِي (يوحنا 14:6).

وَهذِهِ هِيَ الْحَيَاةُ الْأَبَدِيَّةُ: أَنْ يَعْرِفُوكَ أَنْتَ الْإِلهَ الْحَقِيقِيَّ وَحْدَكَ وَيَسُوعَ الْمَسِيحَ الَّذِي أَرْسَلْتَهُ (يوحنا 17:3).

أَنَا هُوَ نُورُ الْعَالَمِ. مَنْ يَتْبَعْنِي فَلَا يَمْشِي فِي الظُّلْمَةِ بَلْ يَكُونُ لَهُ نُورُ الْحَيَاةِ (يوحنا 8:12).

الخاتمة
الصفحة
  • أنشأ بتاريخ .
  • عدد الزيارات: 21518

تابعونا

جميع الحقوق محفوظة — الحق ©

اتصلوا بنا

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.