الوحي الحقيقي - من الأدلة على أن الكتاب المقدس موحى به إتمام النبوات المتضمنة فيه

الصفحة 6 من 7: من الأدلة على أن الكتاب المقدس موحى به إتمام النبوات المتضمنة فيه

(سابعا) ومن الأدلة على أن الكتاب المقدس موحى به إتمام النبوات المتضمنة فيه مما ليس له نظير في كتب الأديان الأخرى، فإنه عدا النبوات الكثيرة الواردة في أسفار العهد القديم بشأن المسيح وتمت فيه كما هو مقرر في أسفار العهد الجديد، قد وردت نبوات أخرى ليست أقل من الأولى. سأل ملك من ملوك بروسيا مسيحياً : هل تقدر أن تبرهن على وحي الكتاب بكلمتين؟ أجاب : اليهود يا مولاي. إن النبوات التي وردت في الكتاب عما يصيبهم تحققت كما تشاهد أحوالهم اليوم، ومن أمثلة ذلك ما ورد في (تث 28 :15-28 ومت 24 :3-28 ومر 13 :1-23 ولو 21 :5-24) وكما تمت النبوات الأخرى المنذرة بخراب نينوى وبابل وكثير من المدن العظيمة، وعدا ذلك تنبأ دانيال النبي قبل ملك الاسكندر بزمن طويل عن انتصاره على مادي وفارس وانقلابهما (دا 8 :3-27) وعن انقسام مملكة الإسكندر من بعد موته، وقد حقق التاريخ ذلك. ثم تنبأ الإنجيل عن امتداد الديانة المسيحية وما يلحقها من الاضطهادات، كما تنبأ عن قيام الأنبياء الكذبة والارتداد عن الإيمان وسريان الإلحاد والكفر في الأيام الأخيرة. وكل ذلك تحقق كما هو مشاهد بالعيان، فليس سوى الله علام الغيوب الذي سبق وأنبأ بهذه الأمور على ألسنة كتبة الأسفار المقدسة.

(ثامنا) ومن الأدلة على وحي الكتاب المعجزات التي أتى بها المسيح ورسله، ومن أهمها قيامة المسيح من الموت بعد ثلاثة أيام في القبر مما يؤيد دعواه أنه مخلّص وكلمة الله.

يظهر حق الإنجيل من انتشار المسيحية في العصور الأولى
الصفحة
  • عدد الزيارات: 9886

تابعونا

جميع الحقوق محفوظة — الحق ©

اتصلوا بنا

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.