أسئلة لاهوتية - البرزخ

الصفحة 14 من 18: البرزخ

19 - البرزخ

س 95: جاء في سورة آل عمران 3: 169 لَا تَحْسَبَنَّ الذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ .

قال البيضاوي: روى ابن عباس أن محمداً قال: أرواح الشهداء في أجواف طير خُضر ترِد أنهار الجنة وتأكل من ثمارها وتأوي إلى قناديل معلقة في ظل العرش . والبرزخ هو مكان الأرواح فيه تُحفظ أرواح الأشرار، فلا يقدرون على الرجوع للدنيا كقول القرآن في سورة المؤمنون 23: 99 و100 إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ المَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحاً فِي مَا تَرَكْتُ كَلاَّ إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُون وفيه تحفظ أرواح الأبرار في أجواف طير خُضر.

ونحن نسأل: إن كان الله خلق الإنسان على أحسن تقويم فكيف إذا ذهب إلى الجنة ينزله منزلة الطير؟ و يتناسخ الأشرار في النار إلى قردة وخنازير، والأبرار في الجنة إلى طيور وعصافير؟

قال ابن عباس إن محمداً قال لأصحابه: لما أُصيب إخوانكم بأُحُد جعل أرواحهم في أجواف طير خضر، ترد أنهار الجنة، وتأكل من ثمارها، وتأوي إلى قناديل من ذهب معلّقة في ظل العرش. فلما وجدوا طيب مأكلهم ومشربهم قالوا: ياليت إخواننا يعلمون صنع الله لئلا يزهدوا في الجهاد ولا يكلّوا عن الحرب. فقال الله: أنا أبلغهم عنكم. فقال ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتاً بل أحياء عند ربهم يُرزقون .

20 - جِرو يعطل الوحي!

س 96: جاء في سورة الضحى 93: 1-3 وَالضُّحَى وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى .

قال البيضاوي: ما ودّعك - ما قطعك قطع المودع بمعنى ما تركك. وما قلى - وما أبغضك. رُوي أن الوحي تأخر عن رسول الله أياماً... لأن جرواً ميتاً كان تحت سريره... فقال المشركون: إن محمداً ودّعه ربه وقلاه، فنزلت رداً عليهم . وأخرج سعيد بن منصور والغرباني عن جندب قال: أبطأ جبريل على محمد فقال المشركون: قد ودّع محمداً . وأخرج الحاكم عن زيد بن أرقم قال: مكث محمد أياما لا ينزل عليه جبريل، فقالت أم جميل امرأة أبي لهب: ما أرى صاحبك إلا قد ودعك وقلاك. فردَّ عليها بقوله والضحى والليل إذ سجَى ما ودَّعك ربُّك وما قلَى . ورُوي بإسناد صحيح أن جرواً دخل بيت محمد، فدخل تحت السرير، فمات فانقطع الوحي عنه. فقال محمد لخادمته خولة: يا خولة، ما حدث في بيتي؟ جبريل لا يأتيني... فقلتُ في نفسي: لو هيأتُ البيت فكنستُه! فأهويتُ بالمكنسة تحت السرير فأخرجت الجرو. فجاء محمد يرعد بجبته. وكان إذا نزل الوحي أخذته الرعدة فقال والضحى والليل إذا سجى. ما ودعك ربك وما قلى . وأخرج عن عردة قال: أبطأ جبريل على محمد فجزع جزعاً شديداً. فقالت خديجة: إني أرى ربك قد قلاك مما يُرى من جزعك.

واختلفوا في مدة احتباس الوحي عنه، فقال ابن عباس خمسة عشر يوماً وقيل أربعون يوماً.

ونحن نسأل: أي نوع من الوحي هذا الذي ينقطع عن البشر بسبب جرو؟ وأي ملاك هذا الذي يقاطع نبياً بسبب جرو؟ وما دَخْل الجرو في الوحي؟ ألم يكن أغلب الأنبياء كإبراهيم وإسحق ويعقوب وموسى وداود رعاة أغنام وتحرسها الكلاب؟ فلماذا لم نسمع بمقاطعة السماء لهم من أجل كلابهم؟

الصلاة تكفّر عن الخطية
الصفحة
  • عدد الزيارات: 32028

تابعونا

جميع الحقوق محفوظة — الحق ©

اتصلوا بنا

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.