وصف الجنّة في الإسلام - صفات أهل الجنّة

الصفحة 7 من 15: صفات أهل الجنّة

 

6. صفات أهل الجنّة:

يتغيّر أهل الجنّة إلى حالِ لا مثيل له في الحياة الدنيا، فالإنسان مهما كان جمال طلعته في الأرض، إلا أنه يبقى ناقصاً وعرضةً للجوع والعطش والتعب والإرهاق والمرض. وتتقدّم به الأيام ويذوي جماله وتبطل شهوته وتتغضن بشرته ويتساقط شعره ويضعف بَصَرَهُ وتنتهي حياته بالموت.وفي الجزيرة العربيّة، حيث قسوة الحياة تحت شمس الصّحراء الملتهبة، لا بدّ وأنّ هذه المظاهر الإنسانيّة كانت حادّة في حدوثها، لذلك كان لا بدّ من عكس الصّورة في الجنّة الموعودة للمؤمنين، ولذلك استنزلت الآيات النّاطقة بصفات الكمال لأهل الجنّة، فهم أوّلاً "فيها خالدون" (البقرة 25:2 و217؛ آل عمران 107:3؛ الأعراف 42:7؛ هود 23:11؛ الأنبياء102:21 ؛ آل عمران 15:3 و136 و198؛ النّساء 57:4 وغيرها العشرات من الآيات) أي "لا يذوقون الموتَ إلا الموتَةَ الأُولى ووقاهُم عذابَ الجحيم" (الدّخان 56:44). وهم "أصْحابُ اليمينِ" (الواقعة 8:56و27و38و90و91 والمدثر39:74) وفسر ابن كثير معنى "أصحاب اليمين" بذكر حديث للنبي محمد رواه معاذ بن جبل أن رسول الله تلا هذه الآية "وأصحابُ اليمين ما أصحاب اليمين… وأصحاب الشّمال ما أصحاب الشّمال" قبض بيده قبضتين فقال (هذه للجنّة ولا أبالي وهذه للنّار ولا أبالي). لذلك قال عنهم" أصحابُ الجنةِ هُمُ الفائِزون"(الحشر 20:59). وهم "المقربون" (الواقعة11:56) و"مكرَّمون" (المعارج 35:70)، وهذا التكريم من الله الذي أدخلهم الجنة بسلام "ادخلوها بسلام آمنين" (الحِجر 46:15) فالجنة دار سلام وأمان حيث لا حرب أو اضطراب، وهكذا "لا يَمَسُّهُم فيها نَصَبٌ وما هم منها بِمُخرَجين" (الحجر48:15) كما جاء في الحديث (يقال يا أهل الجنة إن لكم أن تصحوا فلا تمرضوا أبداً، وأن لكم أن تعيشوا فلا تموتوا أبداً، وإن لكم أن تشبّوا فلا تهرموا أبداً، وإن لكم أن تقيموا فلا تظعنوا أبداً). والذي ينال هذا النعيم ينسى أحقاد الماضي "ونَزَعنا ما في صدورِهِم من غِلٍ" (الأعراف 43:7 والحجر47:15) ويصبح له الحق أن يقول عنه القرآن "إن الأبرار لفي نعيم" (الأنفطار13:82 والمطفِّفين 22:83). ووصف أهل الجنة بالأبرار يعتبر تشريفاً عظيماً لهم، مع أننا نفشل في إيجاد وسيلة وكيفية التبرير في قرآن المسلمين.

إلى جانب الصفات الوجودية والمعنوية لأهل الجنة، فإننا نقرأ في القرآن عن صفاتهم الجسدية، فيقول عنهم في سورة القيامة 22:75 "وجوهُ يومئذٍ ناضرةٌ" أي حسنةٌ بهية مشرقة مسرورة، وهذا المقام كقولِهِ "تعرف في وجوههم نضرة النعيم" (المطففين 24:83) و "لَقّاهُم نضرةً وسروراً" (الإنسان 11:76) لأنَّهُ "لا يَرْهَقُ وجوهَهُم قَتَرٌ ولا ذلَّةٌ" (يونس 26:10) فلا قَتام أو سواد على وجوههم، بل "وجوهٌ يومئذٍ مُسْفِرَةٌ. ضاحكةٌ مستبشرة" (عيسى 38:8-39) أي أن فرحهم بملذات الجنّةِ ونعيمها يظهر جليّاً على وجوههم، مثل قوله في سورة الانشقاق9:84 " وينقَلِبُ إلى أهلِهِ مسروراً" أي فرحاً بما ناله في جنّة النعيم. ووصف النبي محمد، جمال أهل الجنة في أحاديث كثيرة، ومما قاله في حديث عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن أول زُمرةٍ يدخلون الجنة على صورة القمر ليلة البدر. والَّذين يلونَهُم على أشَدِّ كوكبٍ دُرِّيٍّ، في السَّماءِ، إضاءَ‏ةً. لا يبولون ولا يتغوَّطونَ ولا يمتخطونَ ولا يَتْفلِونَ. أمشاطُهُم الذّهَبُ. ورشْحُهُم المسك. ومجامِرُهُم الألُوّة. وأزواجُهُم الحورُ العين. أخلاقهم على خُلُقِ رَجُلٍ واحدٍ. على صورة أبيهم آدم سِتّون ذراعاً، في السّماء"(رواه مسلم) وهكذا فإن وجوه أهل الجنّة تشع بالضوء، وطول الواحد منهم ستون ذراعاً. وقال النبي محمد أيضاً: "يدخلُ الجنّةُ أقوامٌ أفئدتُهُم مثل أفئدة الطّير" أي أن قلوبهم رقيقة مرهفة الحسْ، لا غليظة كقلوب سكان الصحراء القاحلة، حيث لا ترحمهم الطبيعة، ولا هم يرحمون الأعداء من أصحاب ديانات أخرى أو مواقف لا تتفق مع نظرتهم للحياة.

بيوت الجنّة وفراشِها
الصفحة
  • عدد الزيارات: 182282
التعليقات   
+27 #11 ابراهيم 2012-08-06 04:28
اشهد ان لا الة الا اللة
و اشهد ان محمدا رسول اللة
للة ملك السموات والارض و ما عليهما



ويا رب امتنى مسلما و ابعثنى مسلما

ان الدين عند اللة الاسلام

قل هو اللة احد اللة الصمد لم يلد ولم يولد و لم يكن له كفوا احد

و الحمد للة على نعمة الاسلام وكفى بها نعمة

وحسبى اللة ونعم الوكيل فى من يقول ان للة ولدا
+7 #12 fady 2012-08-21 05:51
حضرة الزائر العزيز ابراهيم : نرحب بك موقع الحق , ولقد اعجبني اسمك الذي هو ابراهيم على اسم اب المؤمنيين الذي كان ينظر من بعيد الى الموطن السماوي والذي من خلاله ومن خلال ابنه اسحق اعد الله الشعب خاصته الذي حضرّه من خلال 339 نبوة عن المسيح بهويته الحقيقية بأنه المخلص وغافر للخطايا .
لهذا يا صديقي العزيز المسألة ليست عناد او استفزاز لكي تجاوب بأنك سوف تموت مسلما على طريقتك , فهذا الأمر يا صديقي سيجعلك تواجه الدينونة الحتمية والتي هي عدالة الله التي سوف تدين الجميع على خطاياهم , لهذا اشجعك ان تعترف بأنك خاطىء ولا تستطيع ان تخلص نفسك بالإسلام وتحتاج لمن يرفع عنك خطاياك امام المسيح الذي هو سوف يحامي عنك اذا انت اتيت اليه بالتوبة والإيمان " له يشهد جميع الأنبياء أن كل من يؤمن به ينال بإسمه غفران الخطايا " ( اعمال الرسل 43-10 ) , فتعال الى المسيح الذي يريد ان يمنحك السلام الحقيقي والغفران الأكيد .
-1 #13 زينة 2014-07-25 12:37
انا اشعر بالاسف عليكم جدآ !! يا جماعة اذا كانت هي هدفكم من الاسلام حور العين بالجنة و الجنس و الشهوة و العذارى الا تشبعون !!!وايضا رسالتكم في الاسلام و هي الجهاد ! لماذا ربنا خلقنا على الرض ؟ لماذا نقتل بعضنا ؟ اذا كنت رسلتكم السلام والمحبة و الجهاد ! فلست افهم !!!
انا لست عنصرية بل احكي بل الحق نعم انا مسيحية ! او كما تقلون نصرانية ولا افهم لماذا !!
يا جماعة الجنه هي اللة وهي محبته !!
والميح هو مخلص البشرية ! يدعوا للسلام و المحبة
لا لقتل اخوتنا على الارض.مهما كان دينهم او اذا كانوا كفرى
ليس لنا دخل هؤلاء ربنا سيحاسبهم في الاخرة
لم يفت الاوان بعد ! سيدنا يسوع المسيح يدعوكم الية ! يدعوكم لمغفرة خطاياكم لتكن جزاءكم في الجنة رؤية ومحبة اللة ! فما تريدون اكثر من ذلك !
-5 #14 ahmad 2015-03-18 19:56
اليس عندكم جنه
-5 #15 فادي 2015-05-07 07:54
حضرة الصديق العزيز احمد : الكتاب المقدس هو اول من نبه ان نتيجة الخطية هي موت اي موت روحي وانفصال عن الله اي هناك عقاب على الخطية في الدينونة وبالمقابل كل من ينال الغفران من خلال يسوع المسيح الذي حمل كل خطايانا على الصليب سينتقل من الموت الى الحياة ومن الظلمة الى النور عندها سيكون في الجنة اي مع الله وهو مسكن الناس الذين غفرات خطاياهم من خلال يسوع المسيح .
" له يشهد جميع الأنبياء ان كل من يؤمن به ينال باسمه غفران الخطايا " اعمال 10-43 .
أضف تعليق


تابعونا

جميع الحقوق محفوظة — الحق ©

اتصلوا بنا

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.