وصف الجنّة في الإسلام - بيوت الجنّة وفراشِها

الصفحة 8 من 15: بيوت الجنّة وفراشِها

7. بيوت الجنّة وفراشِها:

يخبرنا القرآن أن المؤمنين الأتقياء لهم الجنّة خالدين فيها، ثم يبيّن لنا أن الجنّة ليست مجرد روضة أو بستان بالمفهوم المتعارف عليه، بل يوجد فيها قصور ومساكن وبيوت وخيام سيعيش داخلها المؤمنون أثناء حياتهم الخالدة في الجنّة، ووصف القرآن منازل المؤمنين في الجنّة في سورة التوبة 72:9 قائلاً: "وَعَد الله المؤمنينَ والمؤمناتِ جنّاتٍ تجري من تحتها الأنهارُ خالدين فيها ومساكِنَ طيِّبة في جنّاتٍ عدنٍ ورضوان من الله اكبرُ ذلك هو الفوزُ العظيم" فهي مساكن طيّبة، أي حسنة البناء طيّبة القرار. ووصف القُرطبي هذه المساكن بقوله: "إنَّها قصور من الزبرجد والدُّر والياقوت يفوح طيبها من مسيرة خمسمائة عام". وهكذا سينال المسلم التّقي في الجنّة قصراً مصنوعاً من الأحجار الكريمة، بدلاً من الخيام الخشنة في الصّحراء، أو بيوت الطّين في مكّة القديمة، أو بيوت الباطون المسلّح في القرن العشرين، بل قصور الزبرجد والدّر والياقوت، وهو وصف يأخذ بلباب السّامعين. وأطلق القرآن على مساكن المؤمنين في الجنّة اسم الغرف، ومفردها غُرفة، وهي العليّة المشرفة. وجاء ذلك في سورة العنكبوت 58:29 "والَّذين آمنوا وعملوا الصّالحات لَنُبوَّئنَّهُمْ من الجنّةِ غُرَفاً" وفي سورة سبأ 37:34 "وهم في الغُرُفات آمنون" ففي غرف الجنّة، أي قصورها المعدة للمؤمنين يتوفر الأمان الدائم من الموت والعذاب والأمراض والأحزان، بل ومن الحروب والغزو والنهب والسَّلب والدَّمار، لأن هذه حالة بيوت الدنيا وخيامها وقصورها. ولكن القرآن يضيف إعلاناً آخر حول هذه الغرف في قوله في سورة الزُّمرَ 20:39 "لكنَّ الّذين اتقوا ربَّهُم لَهُم غُرَفٌ من فوقها غرفٌ مَبْنيّةٌ" فالغرف على مستويات مختلفة، لأن "الجنّة درجاتٍ يعلو بعضها بعضاً" كما أمد النبي محمد ومفسّري القرآن من بعده.

إضافة إلى المساكن والقصور والغرف، ذكر القرآن وجود خيام في الجنّة، في سورة الرحمن 72:55 "حورٌ مقصوراتٌ في الخيام"، وهكذا فالحور العين مستورات في خيام الجنّة، وقد وصف النبي محمد خيام الجنّة في حديثٍ معروف قال فيه: "إنَّ للمؤمن في الجنّة لخيمةً من لُؤلُؤةٍ واحدةٍ مجوّفةٍ. طولها سِتّون ميلاً، للمؤمن فيها أهلٌ يطوفُ عليهم المؤمن فلا يرى بعضُهم بعضاً" وفي رواية أخرى: "إن في الجنّة خيمةٌ من لؤلؤة مجوّفة عرضها ستون ميلاً في كل زاوية منها أهلٌ ما يرون الآخرين يطوف عليهم المؤمن" (رواهما مسلم والبخاري) فالخيمة ليست من وبر الإبل أو صوف الغنم، بل من اللؤلؤ الباهر الثَّمين. كذلك وصف النبي غرف الجنّة، ومما قاله: "إن أهل الجنّة ليتراءَوْنَ الغرفة في الجنّةَ كما تراءَوْن الكوكب في السَّماء" (رواه مسلم) وقال أيضاً "إنَّ في الجنّة لغرفاً يُرى ظاهرها من باطنها وباطنها من ظاهرها" فقام إعرابي فقال: يا رسول الله لمن هي؟ فقال: "لمن طيّب الكلام، وأطعم الطعام، وأدام الصيام، وصلّى بالليل والنّاس نيام" فغرف الجنّة كالبلّور في جمالها وشفافيَّتها. كذلك وصف النبي أحد قصور الجنّة فقال: "إنَّ في الجنّة قصراً يقال له عَدَنٍ حوله البروج والمروجله خمسة آلاف بابٍ عند كل بابٍ خمسة آلافِ حبرة لا يدخله ـ أولا يسكنه ـ إلا نبيٌّ أو صدِّيق أو شهيد أو إمام عدل". بل إن الجنّة كلها بناء قائم كما قال النبي في جوابه لسؤالٍ طرحه عليه بعض صحابته حيث قال: "لبنةُ ذهب ولبنةُ فضّة، وملاطها المسك وحصباؤها اللؤلؤ والياقوت، وترابها الزّعفران. من يدخلها ينعم ولا ييأس ويخلد ولا يموت، لا تبلى ثيابه ولا يفنى شبابه". فالجنّة جوهرة، وقصورها جواهر، وسكانها شباب دائم.

ولم يتوقف القرآن أو النبي عند ذكر مساكن الجنّة، بل وردت في القرآن مجموعة من الآيات تصف فراش هذه المساكن، كذلك تحدث النبي محمد عن أثاث بيوت الجنة، كما كتب حجة الإسلام الغزالي: "سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن قوله: "ومساكن طيّبةٍ في جَنَّاتِ عَدْنٍ" قال: "قصورٌ من لؤلؤ، في كلِّ قصرٍ سبعون داراً من ياقوتٍ أحمر، في كل دارٍ سبعون بيتاً من زمرّد أخضر، في كلِّ بيتٍ سرير، على كل سرير سبعون فراشاً من كل لون، على كل فراشٍ زوجة من الحور العين، في كل بيتٍ سبعون مائدةً، على كل مائدة سبعون لوناً من الطعام، في كل بيتٍ سبعون وصيفِة، ويعطي المؤمن في كل غداة ـ يعني من القوة ـ ما يأتي على ذلك أجمع". لدينا في هذا الحديث قصوراً وبيوتاً ودوراً، أما أثاثها فهي الأسرة والفراش وموائد الطعام. وعلى الفراش تستلقي الحواري في انتظار مضاجعة الحبيب الذي لديه قوةً ربانية هائلة ليأكل ويمارس الجنس بلا حدود. وأكثر ما يلفت النَّظر في هذا الحديث هو ذكر الوصيفات، مما يعني أنه حتى في جنَّة النَّعيم يوجد إماءٌ وجواري لخدمة المؤمن من المسلمين.

يتكون أثاث مساكن الجنة بشكل خاص من السُّرر والفراش والأكواب وصحاف الذهب، وهي الحاجات المطلوبة لأهم أعمال الأتقياء في الجنّة: أي تناول الطّعام والشّراب وممارسة الجنس "دَحَماً دَحَماً" أي بقوة وثبات كما قال النّبي محمد. نقرأ في سورة الحجر 47:15 " أنَّ المتقين على سُرُرٍ متقابلين" وظاهر معنى النّص أنَّ جميع الأتقياء سيستمتعون بالتّمدّد على سُرر غرف الجنّة، ولكن ابن كثير في تفسيره حَصَرَهُم في عشرة أشخاص هم: "أبو بكر وعمر وعثمان وعلي وطلحة، والزُّبير وعبد الرحمان بن عوف، وسعد بن أبي وقّاص وسعيد ابن زيد وعبدالله بن مسعود". ولكنّه لمّا فسّر نفس العبارة في سورة الصّافات 44:37 "على سُرُر متقابلين" جعلها تتحدّث عن جميع أتقياء الجنّة الّذين ينظر بعضهم إلى بعض وليس إلى قفا بعض. ووصف هذه السُرر أنّها "مصفوفةٍ" (الطّور 20:52) أي وجوه المتّكئين عليها بعضها إلى بعض، كما فسّرها ابن كثير، الذي أورد هنا حديثاً للنبي محمد قال "أن الرَّجُل ليتكئ المتكأ مقدار أربعين سنة ما يتجول عنه ولا يُملَّهُ، يأتيه ما اشتهت نفسه ولذت عينه". وفي رواية عن ثابت قال: "بلغنا أن الرجل ليتكئ في الجنّة سبعين سنة عنده من أزواجه وخدمِهِ، وما أعطاه الله من الكرامة والنَّعيم، فأذا حانت منه نظرةً فإذا أزواج له لم يكن رآهنَّ قبل ذلك، فيقلن قد آن لك أن تجعل لنا منك نصيباً". وهكذا يتنعم المؤمن مستلقياً على السرير أربعين أو سبعين سنة، له ما يشتهي من الطعام والنساء والخدم. بل إن نساءه يتزايدن باستمرار دون معرفته. فالله يريد له نعيم فوق نعيم. كذلك فإن أسرَّةِ الجنَّة "موضونة" (الواقعة 15:56)أي منسوجة ومضفورة بالذهب واللآلئ. وهي سرر "مرفوعة" (الغاشية 13:88) أي عالية ناعمة كثيرة الفرش ومرتفعة السُّمك. (نظر الواقعة 34:56). ووصف الفرش الذي على السرر والأرائك قائلاً "متكئين على فُرُشٍ بطائنها من إسْتبَرْقٍ" (الرحمن54:55) أي الديباج المزين بالذّهب. وعلى الأسرة أيضاً "رفرف خُضرٍ وعبقريٍ حسان" (الرحمن 76:55) وهنا أورد ابن كثير عدة معاني للرفرف والعبقري نظراً لعدم اتفاق الرواة والمحدِّثين على المعنى، ومما قاله: الرَّفرف: المحابس المتدلي أو الوسائد أو رياض الجنّة.

العبقري: الزرابي أو الديباج أو بُسُط أهل الجنَّة أو المرافق أو ثياب أهل الجنَّة أو الطنافس المحملة إلى الرَّقة أو الثوب الموَّشى… الخ.

إضافة إلى السُرُرْ، استخدم القرآن كلمة "أرائك" حيث يتكئ الأتقياء في الجنَّة (أنظر يس 56:36 والإنسان 13:76 والمطففين 23:83و35) وفسر ابن كثير كلمة أرائك بالسُّرر تحت الحجال، وأحدها أريكة، وهو السَّرير في الحجلة أو الفرش فيها.

ومن فرش الجنَّة أيضاً ذكر القرآن في سورة الغاشية 14:88-16 "وأكواب موضوعَةٌ. ونمارِقُ مصفوفَةٌ وزرابي مبثوثَةٌ". والنمارق هي الوسائد، والزرابي هي البسط المفروشة. أما الأكواب فهي أواني الشرب المصفوفة لمن أرادها من أصحابها ليشرب من أنهار الخمر واللبن والعسل. وإلى جانب الأكواب توجد "صحافٌ من ذهب" (الزخرف 71:43) و"أباريق" (الواقعة 18:56) و"آنيةٍ من فِضَّة" (الإنسان 15:76) و"قوارير" (الإنسان 15:76و16). وكلّها آنية من الذهب والفّضة والحجارة الكريمة، وقد تعدّدت الرّوايات في وصف جمالها وذكر عددها وأحجامها، وهي لخدمة أهل الجنّة وإشباعهم.

ملابس أهل الجنّة
الصفحة
  • عدد الزيارات: 186385
التعليقات   
+27 #11 ابراهيم 2012-08-06 04:28
اشهد ان لا الة الا اللة
و اشهد ان محمدا رسول اللة
للة ملك السموات والارض و ما عليهما



ويا رب امتنى مسلما و ابعثنى مسلما

ان الدين عند اللة الاسلام

قل هو اللة احد اللة الصمد لم يلد ولم يولد و لم يكن له كفوا احد

و الحمد للة على نعمة الاسلام وكفى بها نعمة

وحسبى اللة ونعم الوكيل فى من يقول ان للة ولدا
+7 #12 fady 2012-08-21 05:51
حضرة الزائر العزيز ابراهيم : نرحب بك موقع الحق , ولقد اعجبني اسمك الذي هو ابراهيم على اسم اب المؤمنيين الذي كان ينظر من بعيد الى الموطن السماوي والذي من خلاله ومن خلال ابنه اسحق اعد الله الشعب خاصته الذي حضرّه من خلال 339 نبوة عن المسيح بهويته الحقيقية بأنه المخلص وغافر للخطايا .
لهذا يا صديقي العزيز المسألة ليست عناد او استفزاز لكي تجاوب بأنك سوف تموت مسلما على طريقتك , فهذا الأمر يا صديقي سيجعلك تواجه الدينونة الحتمية والتي هي عدالة الله التي سوف تدين الجميع على خطاياهم , لهذا اشجعك ان تعترف بأنك خاطىء ولا تستطيع ان تخلص نفسك بالإسلام وتحتاج لمن يرفع عنك خطاياك امام المسيح الذي هو سوف يحامي عنك اذا انت اتيت اليه بالتوبة والإيمان " له يشهد جميع الأنبياء أن كل من يؤمن به ينال بإسمه غفران الخطايا " ( اعمال الرسل 43-10 ) , فتعال الى المسيح الذي يريد ان يمنحك السلام الحقيقي والغفران الأكيد .
-1 #13 زينة 2014-07-25 12:37
انا اشعر بالاسف عليكم جدآ !! يا جماعة اذا كانت هي هدفكم من الاسلام حور العين بالجنة و الجنس و الشهوة و العذارى الا تشبعون !!!وايضا رسالتكم في الاسلام و هي الجهاد ! لماذا ربنا خلقنا على الرض ؟ لماذا نقتل بعضنا ؟ اذا كنت رسلتكم السلام والمحبة و الجهاد ! فلست افهم !!!
انا لست عنصرية بل احكي بل الحق نعم انا مسيحية ! او كما تقلون نصرانية ولا افهم لماذا !!
يا جماعة الجنه هي اللة وهي محبته !!
والميح هو مخلص البشرية ! يدعوا للسلام و المحبة
لا لقتل اخوتنا على الارض.مهما كان دينهم او اذا كانوا كفرى
ليس لنا دخل هؤلاء ربنا سيحاسبهم في الاخرة
لم يفت الاوان بعد ! سيدنا يسوع المسيح يدعوكم الية ! يدعوكم لمغفرة خطاياكم لتكن جزاءكم في الجنة رؤية ومحبة اللة ! فما تريدون اكثر من ذلك !
-5 #14 ahmad 2015-03-18 19:56
اليس عندكم جنه
-5 #15 فادي 2015-05-07 07:54
حضرة الصديق العزيز احمد : الكتاب المقدس هو اول من نبه ان نتيجة الخطية هي موت اي موت روحي وانفصال عن الله اي هناك عقاب على الخطية في الدينونة وبالمقابل كل من ينال الغفران من خلال يسوع المسيح الذي حمل كل خطايانا على الصليب سينتقل من الموت الى الحياة ومن الظلمة الى النور عندها سيكون في الجنة اي مع الله وهو مسكن الناس الذين غفرات خطاياهم من خلال يسوع المسيح .
" له يشهد جميع الأنبياء ان كل من يؤمن به ينال باسمه غفران الخطايا " اعمال 10-43 .
أضف تعليق


تابعونا

جميع الحقوق محفوظة — الحق ©

اتصلوا بنا

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.