الآيات التي يلقيها الشيطان - الصفحة الثانية عشر

الصفحة 12 من 18: الصفحة الثانية عشر

وكان ورقة أول من سخر من عبادة الأوثان، وأول من أنكر الطواف حول حجر الكعبة وقال:

ما حجر نطيف به ولا يسمع ولا يبصر ولا ينفع؟.

أصبت يا ورقة، فما هو حجر الكعبة الأصم والأبكم والأعمى والذي لا ينفع شيئاً بل ويضر؟ للأسف يا روقة فما زال أبناء قومك يطوفون بهذا الحجر.

وبعد ذلك صار ورقة مسيحياً، ثم علماً من علماء المسيحية العرب فتقول المصادر الإسلامية:

فأما ورقة بن نوفل فاستحكم في النصرانية وأتبع الكتب من أهلها حتى صار علماً من علماء أهل الكتاب.

وتقول أيضاً:

كان ورقة يكتب الكتاب العربي! ويكتب من الإنجيل بالعربية ما شاء الله أن يكتب.

بل وقال النبي عنه:

رأيت القس ورقة في الجنة عليه ثياب خضر.

هذه المكانة الرفيعة التي بلغها القس ورقة أسقف مكة العالم والذي يترجم من الإنجيل إلى العربية، جعلت بعض المسلمين الجدد يهذي ويقول.

ورقة لم يدع إلى النصرانية في يوم من الأيام !

أليست هذه نكتة مبكية؟! ومضحكة في آن واحد؟! إنه يقول ذلك على عالم من علماء الإنجيل وأول من قام بترجمة الإنجيل داخل مكة، وهو القس، رغم كل ذلك لم يدع إلى النصرانية في يوم من الأيام! أإلى هذا الحد بلغ السخف بالعقول؟؟ وقلب الحقائق وتزييف التاريخ؟ إن هذا الكاتب بمقولته الخطيرة هذه يلغي كل أحاديث النبي ويلغي كل المراجع الإسلامية من بينها كتب السيرة، كل هذا لكي يوهم نفسه والمسلمين أن ورقة لم يكن مسيحياً حتى يبعد شبهة علاقة ورقة بالوحي؟

وللأسف مؤلف هذا الكتاب الذي امتلأ بهذه المغالطات هو دكتور! المفروض أنه حاصل على مؤهل مرموق لكن إذا كان هذا حال علماء المسلمين فكم وكم يكون حال عامة المسلمين؟ إنه السيد الدكتور عويد بن عايد الحيلي، وكتابه هو (ورقة بن نوفل في بطنان الجنة) وهو من إصدار رابطة العالم الإسلامي، وهي في غنى عن التعريف في تبنيها لمثل هذه النوعية من الكتب التي يشرف عليها مكتب الإرشاد الديني ومناهضة الأفكار الهدامة التابع للرابطة والأفكار الهدامة هي كتب المسيحيين! ويتولى هذا المكتب الرد على هذه الكتب بعدما يدفع بسخاء لبعض الكتّاب الموتورين الحاقدين على المسيحية، وللأسف قد كنت من أحد هؤلاء في فترة سوداء من عمري، وكنت أعدّ كتاباً مثل هذه النوعية من الكتب الرديئة - لقاء مبلغ معلوم.

ونعود إلى ورقة الذي كان يطمح في تنصير أهل مكة، ووقع اختياره على محمد ليقوم بهذه المهمة! وقام بإعداده لذلك، وتمدنا المصادر الإسلامية أن محمداً كان يتعبد داخل مغارة كما يفعل الرهبان المسيحيون حتى اليوم وهذه المغارة هي غار حراء 238 ولكن كان محمد فقيراً معدماً، وكان لا بد لورقة ابن نوفل أن يؤمن لتلميذه معيشة كريمة وسهلة وأن يوفر له فرصة عمل، فهو متعطل عن العمل ويعيش عالة على عمه أبي طالب. وفكر ورقة في إيجاد حلٍّ لمشكلة تلميذه محمد المالية، وهداه تفكيره إلى السيدة خديجة بنت خويلد الأسدية، فهي ابنة عمه، ومسيحية مثله، شأنها شأن بقية بني أسد، وثرية جداً، ولديها تجارة واسعة، وتستأجر الرجال لتجارتها، وكانت على حظ من الجمال، وسبق لها الزواج من قبل أكثر من مرة، واختبرت الرجال، لكنها الآن صارت أرملة، في أواخر الثلاثينات من عمرها، ومحمد شاب صغير يمتلئ حيوية وفتوة، فضلاً عن كونه فقيراً معدماً لا يملك نفقات زواجه من أي فتاة صغيرة تناسب عمره، كل هذا كان يدور في ذهن ورقة، وعرض مشروعه بتلمذة محمد على ابنة أخيه خديجة، وكان ورقة محل احترامها وتقديرها، فهو في مقام والدها، ثم هو الزعيم الروحي لمسيحيي مكة بما ناله من علم، وخديجة مسيحية وكل أسرتها كذلك، ولا بد أن تطيع أباها الروحي. وبالفعل قامت على الفور بإلحاق محمد في العمل لديها، فكان يسافر في تجارتها إلى الشام فيرسل معه ورقة توصية لرهبان الشام من تلامذته ليقابلوا محمداً ليتلقى منهم العلم المسيحي خلال تواجده بالشام، فكان يواصل لقاءاته مع هؤلاء الرهبان ويتلقى منهم العلم، وكان يصل ذلك إلى مسامع خديجة فتفرح وتسر ولم لا؟ فهي مسيحية ويسعدها أن يتحول إنسان من شرك ووثنية الجاهلية إلى المسيحية حيث الإيمان بالله، ثم جاءت الخطوة التالية وهي قبولها الزواج منه، وكان هذا الزواج صفقة مربحة لكليهما، وإن كان محمد ربح أكثر من وراء هذا الزواج، فلقد أمن مستقبله ولم يعد شريداً مفلساً، بل صار غنياً يقول القرآن في ذلك:

أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيماً فَآوَى وَوَجَدَكَ ضَالّاً فَهَدَى وَوَجَدَكَ عَائِلاً فَأَغْنَى.

وبعدأن صار محمد غيناً بسبب زواجه من خديجة، طالبه معلمه ورقة بتنفيذ باقي الاتفاق بينهما، وهو الإعداد المسيحي له حتى يقود شعب مكة إلى المسيحية وبذلك تتحول آخر قلاع الوثنية في الجزيرة بعدما تحول الجنوب والشمال وصارا مسيحيين، وحتى ينجح محمد في ذلك لا بد أن يتلقى المزيد من العلم؟ ولا سيما وزواجه من خديجة أمن له معيشته، ثم أن السيدة خديجة تشجعه على ذلك التعبد للإعداد للمهمة العتيد أن يقوم بها، ولم لا أليست هي شريكة ابن عمها ورقة في الاتفاق السري بينهما بخصوص محمد؟ يقول السيد محمد موسى رمضان:

لقد تفرست خديجة في محمد الخير، وتفرست فيه المستقبل الوضيء وتفرست فيه جلائل الأعمال وتفرست فيه أحداثاً جساماً يكون فيها سيداً وقائداً وعظيماً. فأحبت أن تشارك هذا الفتى القرشي في كل ذلك وكان لها ما أرادت فتزوجت منه وأحاطته بكل ما لديها من حنان ورقة ورعاية، وهيأت له كل أسباب السعادة والطمأنينة، وشجعته بأخلاقها الرفيعة وسلوكها النبيل على التعبد والتبتل والتفكير في خلق الله.

الصفحة الثالثة عشر
الصفحة
  • عدد الزيارات: 33520
التعليقات   
0 #1 Raouf abd al aziz 2018-12-07 07:12
اريد ان ادرس الانجيل .. وآياته الجميلة
أضف تعليق


تابعونا

جميع الحقوق محفوظة — الحق ©

اتصلوا بنا

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.