الآيات التي يلقيها الشيطان - الصفحة العاشرة

الصفحة 10 من 18: الصفحة العاشرة

بدم المسيح المسفوك على خشبة الصليب نالت البشرية الخلاص وتحررت من عبودية الشيطان الذي أذّل أباهم آدم، وأذلّهم من بعده، تحررت البشرية من نير عبودية الخطية إلى حرية مجد أبناء الله، حرية ليست في ارتكاب المعاصي، بل حرية رفضها وعدم الاستعباد لها، مات المسيح بحسب الجسد ليهبنا حياة بموته، وقام في اليوم الثالث ليهبنا معه نصر وبهاء قيامته، وصعد حياً إلى السماء التي نزل منها، الساكن أصلاً فيها.

نعم صعد المسيح حياً إلى السماء بعد موته وقيامته، وحتى القرآن يعترف بهذه الحقيقة ويشير إلى قتل المسيح وَآتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ البَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ القُدُسِ أَفَكُلَّمَا جَاءَكُمْ رَسُولٌ بِمَا لَا تَهْوَى أَنْفُسُكُمُ اسْتَكْبَرْتُمْ فَفَرِيقاً كَذَّبْتُمْ وَفَرِيقاً تَقْتُلُونَ (سورة البقرة 2: 87).

وَالسَّلاَمُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدْتُ ويَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيّاً (سورة مريم 19: 33).

نعم المسيح رفع حياً بعد قيامته من الأموات (أنظر سورة النساء 4: 158، وسورة آل عمران 3: 55).

وسوف يعود المسيح عند انقضاء العالم ليعطي لكل واحد بحسب عمله، ليدين العالم بالعدل، وسوف ينوح عليه كل الذين رفضوه، والذين طعنوه، ويطعنوه كل يوم بتكذيبهم للحق المعلن فيه بوضوح والذين استبدلوا مجد الله القدوس الذي لا يفنى - بالحوريات والخمر وسفك الدم.

الكل سوف يخضع ليوم الحساب، المسيحيون قبل غيرهم، وإيمانهم بالمسيح إن لم يكن مصحوباً بتعاليم المسيح فلن يجديهم ذلك شيئاً، فلن يدخلوا الجنة بدون حساب ولن يعاقب بدلاً منهم أحد.

فكل إنسان سوف يعطي حساباً عن نفسه فقط، والإسلام يؤمن بأن المسيح هو الذي سوف يحاسب الخلق يوم الآخرة - كما يقول الإمام ابن حائط وغيره من الأئمة والمفسرين.

وننتقل إلى حديث آخر... فتقول يا صديقي:

إن الله أرسل إلى كل الشعوب رسلاً بحسب لغتها، أفلا يعقل أن يبعث الله إلى هذا الشعب العربي رسول عربي وكتاب عربي؟ فحتى الصينيين بوعث فيهم شيت عليه السلام بعبادة سرها الحركة فحُرفت وأبدلت بعد ذلك كوسيلة دفاعية عنيفة، مجرد رياضة، إلا أن الرسول جاء مجدداً لعلم الحركات فكانت الصلاة بأربع حركات: وقوف، ركوع، سجود، جلوس، للاستمداد من قوة الطبيعة الأربعة الماء، الهواء، التراب، النار.

وإجابتي عليك كالآتي:

الأدلة التي تؤكد أن المسيح سيكون له امتياز محاسبة البشر تجدها في كتابي - الرد الهادي على افتراءات الغزالي - (تحت الطبع). كلها موثقة بالمصادر الإسلامية، فمعظم مصادري في حواري مع الإخوة المسلمين هي من أهم مصادر الإسلام ذاته، لأنها المصادر الوحيدة التي يؤمنون بصحتها. وقد سمح الله أن تحتوي مصادر الإسلام على الكثير من إثبات لاهوت المسيح.

هل معنى ذلك أن محمداً جاء لأهل الصين ليصلح عبادتهم ويحولها من الكراتيه إلى الصلاة بحركاتها الأربعة؟

وهل الصينيون يتعبدون بالرياضة العنيفة؟ ما هذا التخريف يا صديقي؟ لكم أشفق عليك لأنه لا شيت بوعث رسولاً للصينين ولم يبعث إلى أي شعب آخر، لأنه ببساطة متناهية كان قبل عصر الأديان والرسالات، فهو ابن آدم، ولم يكن في البشرية آنذاك سوى آدم وزوجه وبنوه فقط؟

ولم يبدأ عصر الرسالات والأديان إلا بعد آدم بمئات السنين، عندما دعى الله سيدنا إبراهيم أبو جميع الأنبياء - من موطنه في أور الكلدانيين - حاران - بالعراق، ودعاه الله ليترك عشيرته ويذهب إلى أرض كنعان - فلسطين - فأطاع سيدنا إبراهيم الله واصطحب معه زوجته سارة - وابن أخيه - سيدنا لوط - وأنجب سيدنا إبراهيم من زوجته سارة ابنه اسحق وأنجب من جاريته هاجر ابنه الثاني اسماعيل، لكن خرج من نسل اسحق كل الأنبياء. هذا النسل اصطفاه الله وجعله وريثاً شرعياً للكتاب (سورة فاطر 32).

وقد وضحنا من قبل - مكانة بني اسحق - وكيف خرج منهم كل الرسالات وكل الأنبياء وللاستزادة راجع كتابي (رسالة إلى صديقي المسلم ص 6 تحت الطبع).

مما يتضح ذلك بطلان ادعاء أن يكون شيت رسولاً، أو بُعث إلى أهل الصين. رغم أنها بديهية يعلمها الأطفال!

وإذا كان الغاية من رسالة محمد هي تجديد علم الحركات - الصلاة - فهل هذه الحركات تصلح لعبادة الله؟ الله روح والذين يعبدونه فبالروح، ولا يليق اقتباس علمٍ بشريٍ لعبادة الله، نحن لسنا في سيرك نقوم بحركات، الله أسمى من ذلك، ثم نقطة أخرى هامة - إذا كان محمد جاء ليصحح عبادة الصينين فلماذا لم يذهب إليهم؟ وهل رسالته صححت عباداتهم وجعلتهم يتخلون عن ديانتهم العنيفة ويستبدلونها بالصلاة الإسلامية؟ حسب علمنا أن الصين العظيمة ملياً إنسان يتوه وسطهم المسلمين من كل أصقاع الأرض لا تزال هي الصين، ولم تعتنق الإسلام ولم تستبدل رياضتها الدفاعية عن النفس بالصلاة الإسلامية، بل حدث العكس!!

فكم من المسلمين يمارسون الكارتية والجودو والكونغوفو وسائر رياضات الصين ولا يمارسون الصلاة بأربع حركات؟! ولماذا نذهب بعيداً، شيوخ المسلمين من إرهابي الجماعات الإسلامية يمارسون هذه الرياضة واستبدلوها بالصلاة والوعظ، ومعها القنابل والرشاشات!!

لم يأت محمد لإصلاح عبادات الصين، وما يحدث الآن هو العكس، فالصين تؤيد وتساعد إيران زعيمة المسلمين - وتمدها بما تحتاجه من تكنولوجيا تفتقر إيران إليها، إن المسلمين يا صديقي لا يعلّمون أحداً، بل يتعلّمون من كلّ الشعوب المتقدمة التي ساعدت على تقدمهم. إن صفوة المجتمع الإسلامي نال تعليمه في جامعات الدول المتقدمة.

نقطة أخرى، إذا كان سبب رسالة محمد هو تجديد علم الحركات للاستمداد من القوى الأربعة في الطبيعة، فهو بذلك نبياً للوثنيين عابدي مظاهر الطبيعة من نار وأصنام وسائر الأشياء الموجودة في الطبيعة، وليس لأهل الإيمان بالله وحده بل عقائدهم مستمدة من الله وحده لأن أهل الأديان السماوية لا يوجد في عقائدها مثل هذه العناصر المستمدة من الطبيعة بل عقائدهم مستمدة من الله وحده، ولا يوجد ذكر وإجلال للطبيعة المخلوقة إلا عند الوثنيين الذين قدسوا الطبيعة وعبدوها، وتركوا عبادة الله الواحد خالق الطبيعة، وعبدوا المخلوق دون الخالق.

فما الطبيعة إلا شيء زائل، ونحن المسيحيين لا نعبد الله بالحركات المستمدة من قوى الطبيعة، بل نعبد الله بأرواحنا المستمدة من الله ذاته وليس سواه، فالعبادة الحقيقية هي حالة روحانية، هي سموّ فوق كل ما هو موجود، ومخلوق إلى ما هو واجد الوجود وخالق كل ما هو مخلوق، تسبح الروح فيها وتصل إلى السماء، شاكرة ممجدة مسبحة الله، لان الله روح وليس تراب وهواء وماء ونار، وعبادته لا تتم بمثل هذه الحركات البهلوانية المضحكة، فليس سجود الجسد هو المراد، بل سجود الروح.

أما قولك بأحقية الشعب العربي بأن يكون لهم نبي عربي وكتاب عربي مثل بقية الشعوب فنود تصحيح معلوماتك:

 

الصفحة الحادية عشر
الصفحة
  • عدد الزيارات: 31943
التعليقات   
0 #1 Raouf abd al aziz 2018-12-07 07:12
اريد ان ادرس الانجيل .. وآياته الجميلة
أضف تعليق


تابعونا

جميع الحقوق محفوظة — الحق ©

اتصلوا بنا

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.