الآيات التي يلقيها الشيطان - الصفحة السادسة

الصفحة 6 من 18: الصفحة السادسة

نرى الإسلام يحرض أتباعه على رفض السلام، فيقول القرآن:

فَلاَ تَهِنُوا وَتَدْعُوا إِلَى السَّلْمِ وَأَنْتُمُ الأَعْلَوْنَ.

وبينما يطالب السيد المسيح بتفضيل محبة الأعداء - وعدم تفضيل محبة المحبين لنا، لأنها أمرٌ طبيعيٌ يصنعه كافة الناس حتى الخطاة الأشرار، إنما محبة العدو أمرٌ لا يقدر عليه سوى الأبرار الصالحين فقط، نرى الإسلام ينبذ ذلك، ويجعل المحبة والرحمة مقتصرة فقط على النبي وأتباعه، فهم أشداء على الكفار الأعداء، لكن رحماء فيما بينهم، وكل العصابات تحب أفرادها، لكن لا تحب بقية المجتمع، وهذا ما يسير عليه الإسلام، فيقول القرآن:

مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُم.

والقرآن والسنة مملوءان بمثل هذه العنصرية البغيضة، محبة الأحباء، وكراهية الأعداء، والمسلم له كل الحقوق على المسلم، ماله حرام، ودمائه حرام، لكن دماء وأموال المسيحيين واليهود وغير المسلمين حلال ومغانم طيبة! هذا هو الفارق ما بين صوت المحبة والسلام والرفق الآتي من الله، وما بين صوت الكراهية والقتال والبغضاء الآتي من الشيطان عدو الخير والسلام، وعدو كل شيء صالح.

ليت الإخوة المسلمين يقرأون الكتاب المقدس ليتعرفوا على سمو تعاليمه، لكن للأسف لا يحاول المسلمون ذلك، مكتفين بقرآنهم معتقدين أنه الكتاب الأجدر بقراءته، وذلك بدون أن يفاضلوا بينه وبين سائر الكتب، لذلك فاختيارهم هذا اختياراً تسلحياً لإراحة عقولهم من البحث والاستقصاء، ولا سيما إذا كانت هذه الكتب الأخرى تقدم تعاليماً متشددة، فكيف يتركون القرآن وهو يقدم لهم تعاليماً متهاونة، ويقدم لهم حياة سهلة طبقاً لمقاييس أهل العالم المحبين للشهوة، والهاربين من الجهاد الروحي، ومن أي تقشف أو زهد يخلي ويفرغ القلب من محبة العالم ليكتفي بمحبة الله وحده، هؤلاء ينساقون دوماً وراء الشهوات، والإسلام يقدم لهم ما يطلبونه وعلى طبق من ذهب فيقول القرآن:

انْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ.

ويقول النبي، سبق من قال، وتفوّق على كل من تقوّل وتكلّم! (هكذا يصفه أحد الكتاب المسلمين) 216. فماذا يا ترى قال هذا المعظم والمبجل؟

قال: فهلا تزوجت عذراء تعضك وتعضها، تلاعبك وتلاعبها، فأين أنت من العذراء ولعابها!.

وماذا يقول أيضاً؟ لقد سأله أحد أتباعه من الشهوانين: هل يتناكح أهل الجنة؟ فقال نبي الإسلام: نعم و - بذكر - لا يمل وشهوة لا تنقطع!.

وقال كذلك: إن الرجل ليصل في اليوم إلى مائة عذراء، وأهل الجنة إذا جامعوا نساءهن عدن أبكاراً! ويقول عن نفسه: حُبّب إليَّ النساء والطيب!.

من أحب فطرتي فليتسن بسنتي... ومن سنتي النكاح!

ولقد حارب هذا النبي العفة والطهارة والزهد، فيروي أنس بن مالك: ثلاثة جاءوا النبي يسألونه عن عبادته... ومنهم من قال:

أنا أعتزل النساء فلا أتزوج، فرد النبي على هذا الزاهد:

أما والله أني لأخشاكم عند الله! وأتقاكم له!! أصوم وأفطر وأرقد وأتزوج النساء، ومن رغب عن سنتي فليس مني.

وكانت سنته هي شهوة البطن والجنس! ولا يخفى حقده على النصارى الذين خرج منهم أناس أنقياء طاهرين، استطاعوا ترك شهوات العالم وتفرغوا لعبادة الله - إنهم الرهبان المسيحيين الأتقياء. فيقول النبي:

تزوجوا فإنني مكاثر بكم الأمم يوم القيامة ولا تكونوا كرهبانية النصارى.

ويقول:

إنما هلك من كان قبلكم بالتشديد، شددوا على أنفسهم فشدد الله عليهم! فأولئك بقاياهم في الأديرة والصوامع.

وقال لشخص غير متزوج:

فأنت إذن من إخوان الشياطين!! إن كنت من رهبان النصارى فالحق بهم! وإن كنت منا فاصنع كما نصنع فإن من سنتنا النكاح!!!.

 

الصفحة السابعة
  • عدد الزيارات: 31947
التعليقات   
0 #1 Raouf abd al aziz 2018-12-07 07:12
اريد ان ادرس الانجيل .. وآياته الجميلة
أضف تعليق


تابعونا

جميع الحقوق محفوظة — الحق ©

اتصلوا بنا

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.