الآيات التي يلقيها الشيطان - الصفحة الحادية عشر

الصفحة 11 من 18: الصفحة الحادية عشر

 

الله لم يرسل رسلاً لكل الشعوب، لأن هذه الشعوب رفضت رفضاً باتاً قبول فكرة وجود الله الواحد، فكانوا يعبدون الطبيعة من شمس وقمر وحيوانات، وكانوا يعبدون البشر والأصنام، واقتصرت رسل الله إلى بني إسرائيل وحدهم باستثناء - أهل نينوى بالعراق - فلقد أرسل لهم الله يونان النبي - يونس - أما بقية الشعوب فلقد رفضت الإيمان بالله، ولم يكن آنذاك شعب آخر في الأرض يعبد الله سوى بني إسرائيل فهم - أول شعوب الأرض معرفة بالله - وإن كان هذا الشعب قد ترك عبادة الله عدة مرات في تاريخه الطويل، وعبدوا العجل. والإله عشتروت لكنهم كانوا يرجعون إلى عبادة الله الحقيقي. وتوالت عليهم الأنبياء العظام الذين أرسلهم الله لهم مثل اسحق ويعقوب ويوسف وموسى وداود وسليمان وغيرهم كثيرن، حتى جاء المسيح - بعد التجسد - من نسلهم بحسب الجسد، وجاء للعالم كله شرقه وغربه، طبعاً العرب لم يخرجوا عن هذا العالم، بل وقبلوا الإيمان بالمسيح شأنهم شأن بقية شعوب الأرض، ولكن يحلو لبعض مزيفي التاريخ من محو تاريخ العرب المسيحيين قبل الإسلام، وهو تاريخ كبير ومضيء ولم يخل من الاستشهاد دفاعاً عن إيمانهم المسيحي، وقد اعتنقت الشعوب العربية الأصيلة المسيحية عن اقتناع كامل، ولا سيما عرب الجنوب وعرب الشمال المعروف عنهم بالتحضر والرقي فكان للمسيحية حضور قوي داخل الجزيرة العربية وقبل ظهور الإسلام بمئات السنين، وظهر منهم فطاحل الأدب والفلسفة، ونبغ منهم شعراء عظام، بل إن أعظم شعراء العرب كانوا من العرب المسيحيين، ومن المعروف أن المسيحية وصلت إلى شبه الجزيرة العربية في وقت مبكر جداً من بدء نشأة التاريخ المسيحي، وعندما حلّ الروح القدس على تلاميذ المسيح وطفقوا يتكلمون بألسنة لغات كل الشعوب كان من بينها اللّسان العربي 226 وقد قال السيد المسيح لتلاميذه:

اذْهَبُوا إِلَى العَالَمِ أَجْمَعَ وَاكْرِزُوا بِالْإِنْجِيلِ لِلْخَلِيقَةِ كُلِّهَا.

ولم تمض سنوات قليلة حتى انتشرت المسيحية في جميع أرجاء العالم بما فيه العالم العربي وتحول كل شمال العالم العربي من الوثنية إلى المسيحية، وكذلك تحول جنوب الجزيرة العربية من الوثنية إلى المسيحية وصارت نجران مركزاً من مراكز المسيحية الهامة. ليس نجران فقط، بل واليمن كله هذا عن شمال وجنوب الجزيرة، أما عن وسط الجزيرة - مكة - فكان لها وجود أيضاً وإن كان ليس قوياً مثل الجنوب والشمال، وسبب عدم توغلها داخل المكيون - لم يكن قصوراً في تعاليم المسيحية، بل قصور في عقلية المكيين التي جبلت على الحرب والشدة والقسوةوحياة البدو الهمجية، هؤلاء فقط لا تنجح معهم تعاليم المسيحية وما تدعو إليه من السلام والموادعة والعفة، وهي أمور يرفضها شيطان مكة - الذي أغرق شعبها في الوثن وكافة الموبقات، فكان طبيعياً أن يرفضون المسيحية، لكن هذا الرفض المكي لم يمنع من وجود المسيحية داخل مكة، وأن يكون عليها في بدء العهد الإسلامي - أسقفاً عربياً مكياً قرشياً وهو ورقة بن نوفل.

وتذكر المصادر الإسلامية جانباً من الصعوبات التي كانت تعوق انتشار المسيحية وسط قبائل البدو وممن لم يكن لهم حظٌ من الرقي، الآتي:

اعتنقت بعض القبائل العربية المسيحية... واستطاعت أن تنشئ لها بعض الكنائس، كما حدث باليمن، وقد اعتنقت بعض القبائل العربية، كقبائل تغلب، وغسان، وطى، وبكر، وكان اعتناق هذه القبائل الدين المسيحي أمر طبيعي وذلك بحكم جوارها بالشام حيث موطن المسيحية - إلا أن المسيحية لم تكن راسخة الأقدام لأن مبادئها وما تدعو له من السلام والموادعة - تتنافى مع طبيعة البدوي التي جبلت على الحرب والشدة والقسوة.

نجحت المسيحية مع القبائل العربية المتحضرة والتي كان لها نصيبٌ من الفكر والرقي، بينما رفضها أهل مكة النازحين من الشعاب والوديان لأنها لا تتوافق مع ميلهم إلى سفك الدم والشهوات، كان يوافقهم دينٌ حربيٌ شهوانيٌ، وقد جاءهم ما كانوا يطلبون والذي لم يتنافى مع طبائعهم القاسية.

أما القبائل العربية المتحضرة فلقد انتشر بينهم الدين المسيحي، وصارت لهم ممالك مسيحية قوية، وبقيت في الانتشار حتى ازدهرت بناء الكنائس وأديرة وصوامع الرهبان، بل واستطاعت ابنة - المنذر - من إنشاء ديرٍ للراهبات في شبه جزيرة العرب.

وكان وجود المسيحية العربية في قلب الجزيرة العربية، يراه نبي الإسلام عقبة أمام انتشار الدين الإسلامي ذلكم الشيء الذي ابتدعه محمد بعد خروجه عن المسيحية! نعم كان محمد مسيحياً وهذا ما سوف نؤكده في حينه، لأن المسيحية وما تدعو إليه من محبة وموادعة وعفة يتنافى مع ما جاء به وما يدعو إليه من قتال ونهب ثروات الشعوب، وإباحة تعدد الزواج والطلاق، وغيره كثيراً مما يتنافى مع تعاليم الدين المسيحي لأنه دين سماوي وليس من صنع أهواء البشر، لذلك قرر محمد محاربة القبائل العربية المسيحية وإذلالها، وبدأ بعد محاربتهم في المدينة وصفى وجودهم فيها هم واليهود معاً، بتجهيز جيشه لغزو - مؤتة - لكنه هزم هناك هزيمة ساحقة، فأعد جيشاً أكبر وأكثر عدداً وعدة، وقام بقيادته وذهب إلى - تبوك - وتمكن من غزوها وبعد أن كسرهم ضرب عليهم الجزية.

واستمر عداء المسلمين العرب لإخوانهم المسيحيين العرب، فلم تمض سنوات قلائل حتى تمكن جيوش المسلمين المتعطشة للدم من تدمير بلدان وممالك المسيحية العرب، من مملكة غسان حتى مملكة بني لخم. وكان الإسلام صريحاً جداً في تصفية أهل الكتاب وعدم السماح لوجود دين آخر للعرب غير الإسلام، وحديث النبي في هذا الخصوص مشهورٌ جداً وهو (لا يجتمع بجزيرة العرب دينان) وهو ردٌ بليغٌ على مسلمي اليوم المتشدقين بمعسول الكلام من كون الإسلام لم يحارب أهل الكتاب من اليهود والمسيحيين، وكان متسامحاً معهم وكريماً إلى أَبعد الحدود! وهل هناك كرمٌ أكثر من ذبحهم وإجلاءهم عن ديارهم ونهب ممتلكاتهم؟؟ أفيقوا أيها السادة وكفاكم تزييفاً وتشويهاً للتاريخ.

قلنا أن أديرة الرهبان كانت منتشرة في شبه الجزيرة العربية قبل الإسلام، وحتى وقت ظهوره في بداية الدعوة الإسلامية وطوال العهد المكي وهو دام 13 سنة حيث كان الإسلام حتى ذلك الوقت لم يكن قد ابتدع القتال للمخالفين، وكان يعتمد على الجدال بالتي هي أحسن، ويعتمد على الموعظة الحسنة وهو العهد المسيحي المكي قبل هجرة النبي إلى المدينة، فكان طوال عهده المكي يتبع المسيحية بحسب ملة هراطقة المسيحيين مثل الأبيونية والأريوسية والنسطورية، وكان هؤلاء الهراطقة قد خرجوا عن صفوف الإيمان المسيحي المستقيم، ولما لم تجد بدعتهم قبولاً من عموم المسيحيين وفدوا على الجزيرة العربية واستوطنوا بها، وعنهم أخذ الإسلام الكثير من عقائدهم الهرطوقية، ظناً منه أنهم يمثلون المسيحية الحقة وهم ما كانوا إلا خوارجها وكان أحد الرهبان الذي التقى بهم محمد يُدعى نسطور!! وهو اسم لا يرحب به أي مسيحي صحيح الإيمان، بل بالحري يرحب به من كان يتبع مبتدع النسطورية الراهب نسطور.

وتمدنا كتب السيرة النبوية، وكتب المؤرخين المسلمين بالكثير من علاقات النبي برهبان هؤلاء النصارى، ولهذه العلاقات قصص شيقة ومثيرة ويكتنفها الغموض، بدءاً بقصته مع بحيرا الراهب ، مروراً بقصته المدهشة مع ورقة بن نوفل وهي من أهم قصصه مع رجال الدين النصارى على الإطلاق، لا سيما لو عرفنا ما الذي صنعه ورقة بن نوفل مع محمد ومن ثمة الإسلام ذاته، ولو عرفنا أيضاً من هو ورقة وما هي صلته بالنبي وبالوحي، إنه ورقة بن نوفل ابن أسد ابن عبد العزى ابن قصي سيد قبيلة قريش، وأول من أعزها، وكان يتولى العناية بالكعبة وهو جد النبي، أي أن ورقة والنبي جدهم واحد وهو قصي، ويعتبر ورقة بن نوفل أول شخص يهجر الوثن ويؤمن بوجود الله من عائلة قصي، فلم يكن وثنياً مثل بقية عائلات قصي بما فيهم عائلة النبي! الذي كان جده وثنياً وهو عبد المطلب، وكذلك أعمامه ووالديه وكل أقاربه، وإذا كان المسلمون يتباهون بنسب محمد وأن قصي بن كلاب هو جده، فيعتبر ورقة ابن نوفل أرفع منه نسباً لأنه الأقرب إلى قصي بن كلاب من قرابة محمد إليه فهو محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بينما ورقة يتقدم عنه في النسب ورقة بن نوفل بن أسد بن عبد العزي بن قصي أي أن قصي هو الجد الرابع لورقة، بينما هو الجد الخامس لمحمد.

الصفحة الثانية عشر
الصفحة
  • عدد الزيارات: 33516
التعليقات   
0 #1 Raouf abd al aziz 2018-12-07 07:12
اريد ان ادرس الانجيل .. وآياته الجميلة
أضف تعليق


تابعونا

جميع الحقوق محفوظة — الحق ©

اتصلوا بنا

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.